اليوم: الثلاثاء    الموافق: 25/09/2018    الساعة: 20:46 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الخارجية: تصعيد الاقتحامات الاستفزازية لن ينشئ حقاً لليهود في الأقصى
تاريخ ووقت الإضافة:
09/07/2018 [ 08:36 ]
الخارجية: تصعيد الاقتحامات الاستفزازية لن ينشئ حقاً لليهود في الأقصى

القدس عاصمة فلسطين /رام الله- دولة فلسطين-أكدت وزارة الخارجية والمغتربين، ان تصعيد الاقتحامات الاستفزازية، لن ينشئ حقاً لليهود في المسجد الأقصى وباحاته، وأن تلك الاقتحامات ما هي إلا مشاريع استعمارية تهويدية مفروضة بقوة الاحتلال وجبروته.

وأدانت الخارجية في بيان صحفي اليوم الإثنين، تصعيد الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة عمليات الاقتحام الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك وباحاته، وبمشاركة مسؤولين اسرائيليين من وزراء وأعضاء كنيست وعسكريين وغلاة الحاخامات والمستوطنين المتطرفين.

واعتبرت هذه الاقتحامات الاستفزازية، امتداداً للحرب الشاملة التي تشنها سلطات الاحتلال على القدس المحتلة بأرضها ومواطنيها ومقدساتها، والهادفة الى استكمال عمليات فصل القدس عن محيطها الفلسطيني وتهويدها وتهجير سكانها بشكل قسري، وتكريس تقسيم المسجد الأقصى المبارك زمانياً ريثما يتم تقسيمه مكانياً.

وحملت الخارجية، الحكومة الإسرائيلية المسؤولية كاملة عن هذه الاقتحامات، واعتبرت الإدارة الأمريكية بانحيازها الأعمى للاحتلال وسياساته، شريكة في ارتكاب هذه الجريمة المتواصلة، ومتواطئة معها، خاصة وأن الحكومة الإسرائيلية فهمت الإعلان الأمريكي المشؤوم بشأن القدس، ضوءا اخضر لإطلاق يدها في استباحة المدينة المقدسة ومحيطها، والإسراع في استكمال تنفيذ مخططاتها التهويدية الاحلالية، والتمادي في تغيير الواقع القانوني والتاريخي القائم في القدس ومقدساتها.

وحذرت من التعايش مع الاقتحامات اليومية المتواصلة للمسجد الأقصى وباحاته كأمر يومي أصبح مألوفاً وعادياً لا يستدعي التوقف أمام تداعياته الخطيرة، وهو ما يتطلب من المجتمع الدولي والمنظمات الأممية المختصة وفي مقدمتها اليونسكو تحركاً جاداً وفاعلاً لتنفيذ وضمان تنفيذ قراراتها الخاصة بالقدس والمسجد الأقصى المبارك.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
خطاب عنصري ...
• نجيب القدومي
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين / القدس دولة فلسطين - حذر البنك الدولي من أن تردي الاوضاع الاقتصادية في فلسطين بات مثيرا للقلق، مع دخول قطاع غزة مرحلة الانهيار الاقتصادي، فيما تتعرض الخدمات الاساسية المقدمة للسكان الى الخطر في ظل شح السيولة.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية