اليوم: الاحد    الموافق: 21/10/2018    الساعة: 03:17 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
برلماني مصري يدعو لنقل سفارات الدول العربية إلى القدس عاصمة فلسطين
تاريخ ووقت الإضافة:
07/12/2017 [ 09:24 ]
برلماني مصري يدعو لنقل سفارات الدول العربية إلى القدس عاصمة فلسطين

القدس عاصمة فلسطين/ القاهرة - دولة فلسطين - دعا وكيل لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب المصري محمد الغول، البرلمانات العربية، وعلى رأسها مصر، إلى أن تصدر قانونا ملزما للحكومات العربية من شأنه الاعتراف بدولة فلسطين، وأن تكون السفارات الممثلة للدول العربية في القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين.

وأكد أن قرار نقل السفارة الأميركية الى القدس والاعتراف أن القدس عاصمة اسرائيل كان متوقعا، ولم يكن مفاجأة كما يظن البعض.

وأضاف الغول، في بيان له اليوم الخميس، أن الرئيس ترامب وحده يتحمل غضبة الشارع العربي وما يمكن أن يحدث من تضرر للمصالح والمنشآت الأميركية في البلاد العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن هذا القرار بات جليا بعد قيام مستشار الأمن القومي السابق للبيت الأبيض، جنرال فلين، بتغيير أقواله فيما يخص علاقة ترامب بالروس أثناء الحملة الانتخابية الرئاسية، والذي تم اعتباره بمثابة إنذار للرئيس ترامب لتنفيذ أمر مهم وجلل هو تهويد القدس لصالح اسرائيل.

وقال: إن أميركا أثبتت عدم حيادها في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي وانحيازها الكامل لليهود، ووجوب أن ينتهي النظر إليها كطرف محايد لحل القضية، والأشرف لها إن كانت تحمل بقية من شرف أن تجلس ضمن الجانب الإسرائيلي على أي طاولة مفاوضات مستقبلية.

وطالب الغول، أن تصدر البرلمانات العربية، وعلى رأسها مصر، قانونا ملزما للحكومات العربية من شأنه الاعتراف بدولة فلسطين، على أن تكون السفارات الممثلة للدول العربية في القدس الشريف عاصمة دولة فلسطين، ومناشدة المجتمع الدولي المتعاطف أن يحذو حذو الدول العربية، خاصة أن أميركا بهذا القرار ألغت الأمم المتحدة ومجلس الأمن والجمعية العامة، وضربت بالمواثيق الدولية عرض الحائط وشيعت الشرعية الدولية الى مثواها الأخير.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
من السلام؟، وأين السلام؟؟
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين / رام الله دولة فلسطين- مخططات تهويد البلدة القديمة في الخليل تسير خطوة خطوة في ظل صمت دولي ودعم اميركي يشجع سلطات الاحتلال على مواصلة سياستها . فبعد مذبحة الحرم الإبراهيمي دفعت سلطات الاحتلال بمشروع التقسيم المكاني والزماني للحرم الإبراهيمي بين الفلسطينيين والمستوطنين.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية