أبو ردينة: نحذر الاحتلال من عمليات القتل اليومية في غزة والضفة والإدارة الأميركية تتحمل مسؤولية وقف العدوان

21 مارس, 2024 01:01 مساءً
القدس عاصمة فلسطين/ دولة فلسطين

رام الله - قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، إن العدوان الإسرائيلي المتواصل على شعبنا الفلسطيني، والذي أدى إلى استشهاد عشرات الآلاف في قطاع غزة، واستشهاد تسعة مواطنين في الضفة الغربية، خلال الساعات الـ 24 الماضية، يشير بوضوح إلى أن الاحتلال يصر على تحدي المجتمع الدولي، الذي يقف عاجزاً عن محاسبته ووقف حربه على شعبنا الفلسطيني.

وأضاف، نحذر الجميع من أن استمرار سلطات الاحتلال في شن حربها الشاملة على شعبنا الفلسطيني، والتي جرت المنطقة برمتها إلى مربع الانفجار لن تحقق الأمن والاستقرار لأحد، وسيدفع الجميع ثمن هذا التهور الإسرائيلي.

وأضاف أبو ردينة، أن حرب الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال في قطاع غزة، واستمرار جرائم القتل والاعتقال في الضفة الغربية والقدس الشرقية، والمساس بالمقدسات الإسلامية والمسيحية، تتطلب تدخلاً دوليا عاجلاً، خاصة من الإدارة الأميركية، لإلزام سلطات الاحتلال بوقف جرائمها التي انتهكت جميع المحرمات في القانون الدولي، خاصة قرار محكمة العدل الدولية الذي طالب إسرائيل بكل وضوح بوقف حربها على شعبنا.

وطالب أبو ردينة، الإدارة الأميركية بالعمل الفوري على إجبار إسرائيل على وقف عدوانها الشامل على شعبنا وأرضه ومقدساته، قبل الحديث عن أي حجج أو ذرائع لاستمرار هذا الاحتلال، وتحويل تصريحاتها إلى أفعال على الأرض، وهي الوحيدة القادرة على فعل ذلك.

وأشار إلى أن استقرار وأمن المنطقة في خطر، نتيجة تردد الإدارة الأميركية في إجبار إسرائيل على وقف الحرب الشاملة، ووقف اقتحام مدينة رفح، ومخاطر وقوع التهجير.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة، إن الطريق الصحيح لإنهاء دوامة العنف والتصعيد هو الامتثال للشرعية الدولية، والاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وفي مقدمتها إنهاء الاحتلال، وتجسيد إقامة الدولة الفلسطينية، لينعم العالم بالسلام والأمن والاستقرار.

وأكد أبو ردينة، ضرورة أن يتم التحرك العربي مع الجانب الأميركي، لاتخاذ قرار جدي من الإدارة الأميركية لوقف الحرب، ومنع التهجير، حتى لا تبقى دوامة العنف والموت مستمرة، والتي لن ينجو منها أحد.

كلمات مفتاحية

الأخبار

فن وثقافة

المزيد من الأخبار