حملة مقاطعة الممثل بيومي فؤاد تنجح في سحب أفلامه من دور العرض المصرية

07 يناير, 2024 12:37 مساءً
القدس عاصمة فلسطين/ دولة فلسطين

القاهرة - تعرض الفنان المصري بيومي فؤاد لحملة مقاطعة من قبل الجمهور المصري، بعد مشاركته في مسرحية، ضمن موسم الرياض، متجاهلاً ما يتعرض له الشعب الفلسطيني في غزة من مجازر على يد الاحتلال الإسرائيلي.
وقد قاطع المصريون أفلام بيومي فؤاد، حيث حققت إيرادات ضعيفة جدا، مما أضطر منتجوها وموزعوها لسحبها من دور العرض، بعد أن تكبدت خسائر كبيرة. آخر هذه الأفلام كان «الخميس اللي جاي»، الذي سُحب من دور العرض المصرية، بعد عشرة أسابيع فقط، حيث حقق 165 جنيهًا في آخر يوم، ليصبح إجمالي إيرادات الفيلم 3،938،801 جنيه.
الفيلم من تأليف هبة الحسيني وإخراج حسن صالح، وشارك في بطولته عمرو عبد الجليل ومي كساب وحسام داغر وسليمان عيد وإيمان السيد. وتدور أحداثه في إطار كوميدي خيالي حول فتاة شهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، تتعرض هي ووالدها للعديد من المواقف الطريفة بسبب قصر مهجور به لعنة تصيب كل من بداخله.
ولم يستطع فيلم «الصف الأخير» الصمود طويلًا في دور العرض المصرية، حيث سحب بعد أسبوع فقط، بعدما حقق 111،409 جنيهات. كذلك سحب فيلم «مندوب مبيعات»، بطولة بيومي فؤاد، بعد أسبوع واحد فقط من عرضه في دور العرض المصرية، حيث حقق 216،212 جنيهًا.
ويُعرض حاليًا فيلم «سنة أولى خطف» بطولة بيومي فؤاد ومي كساب وأحمد فتحي، وحقق على مدار أربعة أسابيع 1،015،144 جنيهًا، ليكون مهددًا بالانسحاب من دور العرض المصرية بعد تحقيقه إيرادات منخفضة تصل لـ 464 جنيهًا. كما انطلق عرض فيلم «كارت شحن»، بطولة بيومي فؤاد ضمن موسم أفلام رأس السنة، أمس الأول، محققًا في ليلتين عرض 229 ألف جنيه.
فيلم «كارت شحن»، من تأليف محمود صابر، إخراج شادي علي، ويتناول شخصية «شريف» موظف من أسرة متوسطة، يسعى لتغيير حياته بالعمل على استغلال كروت الشحن والتطبيقات الرقمية، لكنه يتعرض لموقف يغير حياته رأسًا على عقب.
وبدأت أزمة بيومي فؤاد بعد تصريحات له خلال فعاليات موسم الرياض، يلوم فيها زميلًا له كان قد اعتذر عن عدم المشاركة في المهرجان الترفيهي السعودي، تضامنًا مع سكان قطاع غزة.
حيث نشر الممثل المصري محمد سلام، أحد أبطال مسرحية «جواز اصطناعي»، التي شارك فيها بيومي بموسم الرياض، مقطع فيديو اعتذر فيه عن عدم السفر إلى الرياض والمشاركة في الفعاليات المقررة في ظل العنف الذي يشهده قطاع غزة.
وقال في المقطع، الذي تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي: «لا أتخيل تقديم مسرحية ونغني ونرقص، وإخوتنا يُقتلون ويُذبحون (في غزة)». وتابع سلام: «أشعر إذا فعلت ذلك.. فكأني خذلتهم (سكان غزة) ويكفي ما نحن فيه من سكوت».
بعد ذلك انتشر مقطع فيديو لفؤاد بعد عرض المسرحية، حيث قال: «من حقك إنك تعتذر عن المسرحية، لكن ليس من حقك أن تسيء إلى فنك»، دون الإشارة إلى سلام بشكل صريح.
وتابع: «نـــــــحن لم نأتِ لكي نضحك حضراتكم، نحن نقدم فننا المصري وأنتم تحترموننا ونحن نحترمكم جدًا».
بعد ذلك أطلق نشطاء مواقع التواصــــــل الاجتماعي حملة لمقاطعة فؤاد وأعماله، وشنوا هجومًا حادًا عليه، حتى أغلق فؤاد صفحته على فيسبوك بعد مقاطعة مليون متابع له. كما تم تداول أخبار عن 23 منتجًا سينمائيًا ومسرحيًا قاموا بإلغاء تــــــعاقدات فنية مع فؤاد، خوفًا من مقاطعة أعماله، واستبدلوه بفنانين آخرين.

كلمات مفتاحية

الأخبار

فن وثقافة

المزيد من الأخبار