مؤتمر القدس الدولي "لتطبيقات التنمية المستدامة في قطاع العمل الخيري" يختتم أعماله

15 سبتمبر, 2023 08:58 صباحاً
القدس عاصمة فلسطين/ دولة فلسطين

القدس-ختتمت، اليوم الخميس، أعمال مؤتمر القدس الدولي لتطبيقات التنمية المستدامة في قطاع العمل الخيري، الذي نظمه صندوق ووقفية القدس، بالشراكة مع جامعة القدس والشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية، وذلك في حرم الجامعة الرئيس في بلدة أبو ديس شرق القدس المحتلة.

وحضر المؤتمر، قادة وسفراء العمل الخيري والإنساني على المستوى العربي والإسلامي والدولي، وثلة من الشخصيات العربية والإسلامية البارزة في فلسطين، الكويت، قطر، البحرين، الإمارات، تونس، تركيا، الأردن، عُمان، والجزائر.

وتناول المؤتمر في جلساته الأربعة دور الشراكات العربية والدولية في دعم الجهات الخيرية في مدينة القدس لتحقيق التنمية المستدامة، والأولويات التنموية لمدينة القدس، وواقع العمل التنموي ودوره في مدينة القدس لتعزيز الأثر المستدام بين التحديات والمتطلبات والابتكار وأدواته في تعزيز العائد المستدام وتوظيف التكنولوجيا والرقمنة والذكاء الاصطناعي في العمل الخيري، وأدوات قياس الأثر من مشروعات القطاع الخيري لتعزيز مأسسة تطبيقات الاستدامة.

ونقل نائب محافظ القدس عبد الله صيام، في كلمة نيابةً عن المحافظ عدنان غيث، تحيات الرئيس محمود عباس للحضور في المؤتمر الذي ينظم "في حضرة القدس حيث يمد الشركاء يد العون والخير لإسناد الموقف الفلسطيني وواقع المدينة".

وأشار إلى إجراءات الاحتلال بالاستهداف المتواصل للمدينة وأهمية الاحتواء ومواجهة هذا الحصار للحفاظ على هوية القدس المستهدفة ومؤسساتها والتحلي بالمسؤولية تجاهها من الوطن العربي والإسلامي أجمع، ودور الوقفيات في رعاية القدس وصمود أهاليها ومؤسساتها من أجل أن تبقى صامدة ومواجهة لمخططات وإجراءات الاحتلال.

وفي كلمة ضيف الشرف الفخري للمؤتمر، أكد رئيس مجلس إدارة الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، المستشار الخاص للأمين العام للأمم المتحدة عبد الله المعتوق، أن دولة الكويت بمختلف مواقفها ستظل وفية للأهل في عموم أرض فلسطين وخاصة القدس، إذ أنها لا تألو جهدًا في إطلاق مختلف المبادرات الإنسانية في الأرض المباركة، مشيرًا إلى أن الوضع الإنساني في فلسطين يحتل أهمية قصوى في أجندة عمل الهيئة الخيرية، كما ويأتي التعليم كأحد أهم البرامج التي تعمل عليها لتوفير فرص تعليمية عالية الجودة.

ولفت إلى أهمية العمل الخيري والإنساني في إعانة المحتاجين والضعفاء، ودور المؤسسات والجمعيات الخيرية كركيزة أساسية لبناء المجتمعات المستدامة وتحقيق الرفاهية الشاملة من خلال توجيه الجهود لخدمة المجتمعات في التعليم والصحة وغيرها، مشيرًا أن الشراكات العربية والدولية في المجال أدت لتعزيز التفاهم بين مختلف الشعوب، مضيفًا "إننا نبذل جهودنا لتعزيز الشراكات وتحقيق التنمية المستدامة، وقد أصبح الوصول للمستفيدين أسرع  وأيسر إثر هذه الشراكات المهمة".

من جانبه، ثمن رئيس جامعة القدس عماد أبو كشك دور المشاركين في المؤتمر من نخب وقامات عربية متميزة في العمل الخيري والتنمية المجتمعية والإغاثة الإنسانية، في سبيل تعزيز الأثر المستدام في مشروعات القطاع الخيري لتمكين المجتمع المقدسي.

وأشار إلى أن موضوعات المؤتمر تأتي ضمن رؤية الجامعة وخطة عملها في إطار مسؤوليتها المجتمعية تجاه الأهالي في القدس، كونها الجامعة العربية الوحيدة في المدينة، وإيمانًا منها بدورها بتنمية المجتمع المقدسي من خلال ما تقدمه من برامج أكاديمية وتنمية وبحث علمي، إضافة إلى البرامج المجتمعية والشراكات المتنوعة لدعم التنمية والعمل الخيري في القدس خاصة وفلسطين عامة.

وتطرق لحرص الجامعة على الاهتمام بالإبداع والابتكار وريادة الأعمال من خلال مراكزها المختلفة المنتشرة في القدس في مختلف مواقعها كمركز التكنولوجيا وريادة الأعمال ومركز التطوير المهني ومركز المهارات والمحاكاة وبناء المهارات، إلى جانب عملها على تعزيز القطاع الصحي في القدس من خلال مرافقها الصحية في المدينة وإسهامها في دعم الاقتصاد والتنسيق مع الجهات الداعمة العربية والإسلامية وصندوق وقفية القدس لدعم المجتمع القدسي وتنميته.

وأكد أبو كشك أهمية المشاركة والشفافية والمساءلة والفاعلية والإنصاف والعدالة في العمل التنموي المجتمعي، وإشراك الجميع في صنع القرار في القطاع الخيري بما يحقق أهداف التنمية المستدامة والبشرية والتمكين والأمن وخلق الفرص والنهوض بالمجتمع.

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب المصري إن المؤتمر ينظم في الذكرى السنوية العاشرة لتأسيس الصندوق وبحضور عربي مميز، موضحًا أن المؤتمر يسعى "للتأسيس لمرحلة جديدة من التميز والإبداع والعطاء في مجال العمل الخيري والتنموي لدعم القدس والمساهمة في تمكين أهلها، وذلك في ظل اشتداد الهجمة على مدينة القدس، والمسجد الأقصى المبارك".

من ناحيته، أكد وكيل وزارة شؤون القدس سعيد يقين أهمية الوقوف ضد التطهير العرقي والإبادة والتزييف، وتفعيل القانون الدولي الذي عليه أن يحمي الواقفين أمام هذه الجرائم لتزوير عروبة القدس وهوية المكان، متحدثًا عن مشروع دعم التعليم والصحة والخدمات لدعم المجتمع المدني ومؤسساته في القدس العاصمة من العرب كافة.

بدوره، قال النائب الأردني محمد الظهراوي "في كل لحظة يجب أن نكون حاضرين بكلماتنا للدفاع عن الوطن وفلسطين، وإن الأردن شقيقة فلسطين وقضيتها هي قضية مركزية لكل أردني" معبرًا عن سعادته بتواجده على أرض فلسطين، كما وأثنى على دور الوقفية والشعوب العربية ومواقفها الداعمة لفلسطين، ذلك أن الدفاع على القدس هو واجب على كل عربي.

وعبرت ضيفة شرف المؤتمر، مبعوث الأمين العام لجامعة الدول العربية الشيخة حصة بنت خليفة آل ثاني عبر تقنية زووم، عن أهمية الإغاثة وشؤون التنمية كأولوية، ولا سيما في قضية القدس.

وقالت إن التعاون الإقليمي الدولي يعد مسؤولية كبيرة من باب المكانة التاريخية والثقافية والعربية والعالمية للمدينة، لذا يتحتم تحسين جودة التعليم والمؤسسات والحفاظ على التراث والاحتياجات الأساسية التي تتطلب جهودًا مشتركة بالتعاون العربي والدولي والتضامن لدعم تنمية القدس وسكان المنطقة وتحقيق التنمية والرفاه الاقتصادي والتقدم المجتمعي من خلال الشراكات متعددة الأطراف، وتبادل المعرفة وبناء القدرات بين الخبراء الدوليين والمحليين، والتخطيط العمراني والبنية التحتية، التعليم وتطوير المهارات وتنمية السياحة الثقافية، والتكافل والتضامن الاجتماعي.

كلمات مفتاحية

الأخبار

فن وثقافة

المزيد من الأخبار