دولة فلسطين
جامعة بيت لحم تحتفل بتدشين مبنى كلية التمريض والعلوم الصحية
تاريخ ووقت الإضافة:
07/09/2021 [ 05:20 ]
جامعة بيت لحم تحتفل بتدشين مبنى كلية التمريض والعلوم الصحية
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/بيت لحم-دولة فلسطين-احتفلت جامعة بيت لحم، مساء الاثنين، بتدشين مبنى الكاردينال جون باتريك فولي - كلية طارق أحمد الجفالي للتمريض والعلوم الصحية، تحت رعاية رئيس الوزراء محمد اشتية.



وعبّر وزير التعليم العالي والبحث العلمي محمود أبو مويس، ممثل رئيس الوزراء في الحفل، عن اعتزازه وافتخاره بجامعة بيت لحم في إطار اهتمامها بقطاع التمريض، مشيرًا إلى أن هذا التخصص مطلوب في السوق المحلي، وهناك نقص واضح في كادر التمريض في الوطن العربي والعالم.



وأوضح أن نسبة الممرضين في العالم 3.6 ممرض لكل ألف مواطن وفق المقياس الدولي، لكن في فلسطين النسبة (1.7) ممرض لكل ألف مواطن، وهذه نسبة قليلة وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. كما ان نسبة الممرضين للأطباء في فلسطين1.6 ممرض لكل طبيب، لكن في العالم المطلوب (3) ممرضين لكل طبيب.



وأشار أبو مويس الى أن إقامة مبنى متخصص للتمريض يدل على وعي وحكمة القائمين على الجامعة والتخطيط الاستراتيجي والرؤية المستقبلية وفقًا لاحتياجات سوق العمل، مشيدًا بالسياسة الحكيمة للجامعة في عملية التشديد المتعلق بقبول الطلبة في قسم التمريض واختيارهم بعناية من أجل تخريج طلاب متمكنين وأصحاب مهارة في مجالهم، يقدمون الخدمة للمواطن على أكمل وجه.  



بدوره، قال نائب الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم الأخ بيتر براي إن افتتاح كلية التمريض والعلوم الصحية يأتي لأهميته البالغة في مساعدة الجامعة في تكملة رسالتها التعليمية ضمن توجهها لتوفير تعليم بجودة عالية، مشيرًا إلى أهمية تخصص التمريض في خدمة القطاع الصحي بفلسطين.



وفي كلمة جمعية "فرسان القبر المقدس"، قالت كلوديت حبش إنه تم تقديم تبرع بمبلغ مليون ونصف المليون دولار بناء على وصية أحد الأعضاء، مشيرة الى أهمية التخصص وأن الجامعة أعطت الاهتمام الكبير في هذا المجال.



بدوره، ألقى عبد القادر الحسيني كلمة نيابة عن قريبته سعاد الحسيني الجفالي التي تبرعت بمبلغ كبير لإقامة المبنى والذي سمي على اسم ابنها طارق، أشار فيها إلى شغفها في دعم التعليم والتمريض خاصة وحنينها للوطن واستعدادها لمواصلة تقديم المساعدة في دعم المشاريع التنموية والتربوية.



أما عميدة كلية التمريض مريم عوض فقدمت شكرها للجامعة على تخصيص مبنى للكلية، مؤكدةً ضرورة خلق حالة من التعاون الأكبر بين المستشفيات والجامعات في عملية التدريب المهني من خلال توزيع عادل للطلبة وتسهيل مهمتهم.  



وفي ختام الحفل، قص الوزير أبو مويس والأخ براي والقاصد الرسولي الرئيس الأعلى لجامعة بيت لحم  ادولفو تيتو ايلانا، شريط افتتاح المبنى، ثم تجولوا في المبنى واطلعوا على أقسامه.



وشارك في الحفل محافظ محافظة بيت لحم كامل حميد، ومدير التعليم الصحي والبحث العلمي عبد الله القواسمة ممثلا عن وزيرة الصحة مي الكيلة، ورئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان، وسفير تشيلي لدى فلسطين كريستيان هودجيز نوجيانت، ومدير عام الشرطة في بيت لحم العميد طارق الحاج وعدد من المدعوين.



يشار الى أن المبنى يتكون من خمسة طوابق وبلغت تكلفته الإجمالية حوالي أربعة ملايين ونصف المليون دولار.

Link Page: http://s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=145230