دولة فلسطين
من الشنار إلى الغضنفر.. ملحمة عائلة أبو عطوان مستمرة
تاريخ ووقت الإضافة:
02/07/2021 [ 17:03 ]
من الشنار إلى الغضنفر.. ملحمة عائلة أبو عطوان مستمرة
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/رام الله- دولة فلسطين- سعيد شلو- "من أبوي لأخوي لحتى أصغر شبل فينا، إحنا جيناتنا الوراثية تقول إن أرضنا ووطنا فلسطين محتلة.. ووجب علينا تحريرها".. هكذا بدأ والد الأسير الغنضفر أبو عطوان الذي يواصل إضرابه عن الطعام رفضا للاعتقال الاداري منذ 58 يوما.



ويمثل الأسير الغضفر (28 عاما) امتدادا لعائلة فلسطينية سكنت منطقة الطبقة في مدينة دورا غرب محافظة الخليل، سطّرت ملحمة نضالية وكفاحية منذ منتصف القرن الماضي، بدأت من خلال جده موسى أبو عطوان الذي اعتقل لـ8 سنوات في سجون الاحتلال ونفاه الاحتلال لاحقا إلى خارج الوطن حتى توفي عام 2016، مرورا بعمه الشهيد باجس أبو عطوان الملقب بـ "طائر الشنار" أو "أسطورة جبل دورا"، وصولا إلى الأسير الغضنفر الذي يخوض إضرابه عن الطعام لثالث مرة داخل معتقلات الاحتلال.



والشهيد باجس أبو عطوان (أبو شنار)، هو عم الأسير الغنضفر، اغتالته قوات الاحتلال في العشرين من حزيران عام 1974، حيث مثّل منذ التحاقه بصفوف حركة فتح والثـورة الفلسطينية عام 1967 حالة إلهام نضالي للفدائيين في صفوف الثورة الفلسطينية عبر عملياته النوعية التي أوجعت الاحتلال، وشكل منذ التحاقه بالثورة الفلسطينية مجموعات فدائية عرفت آنذاك باسم (مجموعة الجبل)، وواصل نضاله حتى اغتالته قوات الاحتلال عبر تلغيم صندوق سلاح أوصله له أحد عملاء الاحتلال.



يقول ايخمان أبو عطوان والد الأسير الغضنفر لـ"الحياة الجديدة": إن المحلمة النضالية التي يخوضها الغنضفر ستكون نهايتها نصرًا مؤزرًا، والإضراب عن الطعام هو آخر سلاح بيد الأسير الفلسطيني من أجل نيل حريته، وعزيمة الغضنفر قوية رغم كل ما يكابده من ألم". ويضيف "صدر تقرير من أطباء المشفى الإسرائيلي يتبين فيه الحالة الصحية السيئة للأسير الغضنفر"، منوها إلى أن الغضنفر هو أول فلسطيني يخوض إضرابا دون وجود مدعمات.



وحسب تقرير طبي صدر الثلاثاء الماضي عن الأطباء في مشفى "كابلان" الإسرائيلي، فإن الأسير أبو عطوان يواجه ثلاثة احتمالات خطيرة؛ منها إصابته بالشلل، أو مشكلة صحية مزمنة يصعب علاجها لاحقًا، إضافة إلى احتمالية خطر الوفاة المفاجئة.



وحول تجميد قرار الاعتقال الإداري للأسير، قال أبو عطوان: " لم يكن القرار إلا خطوة خبيثة اتخذها جهاز الشاباك الإسرائيلي الهدف منها كسر إرادة الغضنفر وإصراره على مواصلة معركة الأمعاء الخاوية خصوصًا حين يرى افرد عائلته، وتناوله الطعام، ومن ثم اعتقاله من جديد".



شقيقة الأسير بينظير بوتو أبو عطوان تحدثت لـ"الحياة الجديدة" عن الظروف الإنسانية التي يعيشها شقيقها في مشفى كابلان الاسرائيلي حيث كانت أول من زاره من العائلة، قائلة: "عملت على رفع معنوياته ومساعدته على الشعور بالأمان، فالإنسان يشعر بالأمان عندما يرى أحد أفراد عائلته، والعائلة تمثل كل شيء للفرد، وتواجد الأسرة ساهم في خفض مستوى الشك لدى الأسير الغضنفر". وأضافت: "إنه يعيش في غرفة مراقبة من الشاباك، وعندما زرته استقبلني ضاحكا، لكنه يكابد الألم بروح عالية وعزيمة صلبة مؤمنة بحتمية النصر على الاحتلال وسياسة الاعتقال الاداري".



إضراب الأسير الغضنفر، لن يكون النموذج النضالي الأخير لعائلة اتخذت من النضال ديدنا ومن حب الوطن عقيدة ونهجا، فالعائلة التي قدمت أفرادها شهداء وأسرى ومبعدين، لن تتوقف عن تسطير سير النضال.

Link Page: http://s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=141345