دولة فلسطين
فادي وشحة .. جريحا فأسيرا فمطاردا.. فشهيدا
تاريخ ووقت الإضافة:
03/06/2021 [ 05:25 ]
فادي وشحة .. جريحا فأسيرا فمطاردا.. فشهيدا
إزالة الصورة من الطباعة

القدس عاصمة فلسطين/رام الله–دولة فلسطين– سعيد شلو- "يريدونني أسيرًا أو جريحًا أو طريدًا لا أنا بقلهم شهيدًا، شهيدًا"، وصية الشهيد الخالد ياسر عرفات ارتبطت بالمسار النضالي لابن بلدة بيرزيت فادي وشحة، الذي ارتقى أمس شهيدا ليحجز له مكانا إلى جانب رفيق دربه وابن عمه الشهيد معتز وشحة.



استشهد فادي (34 عامًا)، متأثرا بإصابته برصاص جنود الاحتلال قبل 3 أسابيع خلال مواجهات اندلعت على المدخل الشمالي لمدينة البيرة احتجاجا على جرائم الاحتلال في القدس وفي قطاع غزة.



الشهيد وشحة كان قد اعتقل عام 2009 للمرة الأولى وأفرج عنه بعد صفقة تبادل للأسرى ليعتقله الاحتلال مرة ثانية عام 2014. واتهمته سلطات الاحتلال بتنفيذ عملية ضد جيش الاحتلال برفقة ابن عمه الشهيد معتز الذي قضى في معركة خاضها ضد جنود الاحتلال عام 2014 في بيرزيت.



في هذا الاعتقال خاض فادي إضرابا مع الاسرى عن الطعام. وأفرج عنه عام 2019 بعد أن أمضى مدة محكوميته. وأصيب وشحة بالرصاص 3 مرات خلال مواجهات مع قوات الاحتلال.



حاولت قوات الاحتلال اعتقال فادي قبل خمسة شهر لكنها لم تتمكن من ذلك، ورفض هو الامتثال لاستدعاءات "الشاباك"، فأصبح مطلوبا للاعتقال، وخلال المواجهات التي اندلعت قبل ثلاثة أسابيع، في المسيرة السلمية على المدخل الشمالي لمدينة البيرة خلال العدوان على القدس وغزة، استهدف جنود الاحتلال وشحة بالرصاص الحي في رأسه، وبقي في المستشفى في رام الله في حالة حرجة قبل إعلان استشهاده أمس، ويرى البعض أن هناك احتمالا كبيرا في أن قوات الاحتلال قصدت اغتياله، بعد التعرف عليه خلال مشاركته في المسيرة.



زميل فادي وشحة في جامعة بيرزيت محمد الزبيدي كتب على صفحته على فيسبوك "كان لفادي طلبان، رجاء عاجل في الأرض وأمنية مؤجلة في السماء، الرجاء العاجل لعائلته بأن لا يسمحوا له بأن يعيش لحظة واحدة مع إعاقة تمنعه الوقوف على رجليه، اما الثانية فهي من الله بأنه لا يريد الجنة بل يريد معركة جديدة ضد الاحتلال، هذا ما طلبه فادي وما روته عائلة الشهيد".



فيما نقل عن شقيقه قوله إن فادي أوصى قبل عام بأن يدفن إلى جانب الشهيد معتز. وأصر على شقيقه ألا يحفر قبرا لغيره قرب قبر معتز. وعندما سأله شقيقه "ليش انت بدك تموت؟" أجاب فادي "اه .. جنبو بتدفنوني".



ومن المقرر أن يشيع جثمان الشهيد فادي اليوم من رام الله إلى حرم جامعة بيرزيت ثم للصلاة عليه في مسجد بيرزيت القديم. ونعت جامعة بيرزيت الشهيد وشحة، واستنكرت جريمة قتل الاحتلال له والذي يظهر وبكل وضوح استهتار إسرائيل بحياة شعبنا الفلسطيني بمختلف فئاته.



كما اعلنت الجامعة الحداد لمدة 3 أيام. وأوضحت أن الدوام سيعلق اعتبارا من الساعة الـ10:30 اليوم الخميس حتى الـ1:30 ظهرا لإتاحة الفرصة للعاملين والطلبة  بالمشاركة في تشييع جثمان الشهيد وشحة.

Link Page: http://s-palestine.net/ar/?Action=PrintNews&ID=139640