اليوم: الاثنين    الموافق: 22/07/2019    الساعة: 12:10 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
فى ذكري النكبة : الموت على الارصفة الباردة
تاريخ ووقت الإضافة:
19/05/2019 [ 07:38 ]
فى ذكري النكبة : الموت على الارصفة الباردة
بقلم: سري القدوة

القدس عاصمة فلسطين-بين متاهات الحياة تضيع الحقائق .. يقف الإنسان عاجزا عما يريد فعله .. تفاصيل كثيرة هيا التى شكلت الإنسان الفلسطيني ليكون بمنظومته الحياته وفكره ونظرته للحياة لها ما يستحق أن يكون لما تحمله من معانٍ وقيم تترك فى النفوس الآثار الكبيرة للعمل والنهوض واستدراك الواقع  .

الفلسطيني هذا الإنسان الذي حملته ظروف التهجير وما شكلت فى نفسيته وطبيعته ورؤيته الفلسفية الخاصة بالحياة ليبحث دائما عن الأفضل ودائما يرتحل ليحمل همومه ويكون الوطن صوب عينيه ولتكون ذاكرته الوطنية هيا الحاضرة في تصرفاته وسلوكه .

ما دفعنا هنا لهذه المقدمة الوصفية لحياة الفلسطيني هو واقع الحال الذي الم به في ظل المتغيرات الدولية والمعطيات الحياتية والتي يبحث وما زال يحمل هموم البحث عن الوطن ويعيش حياة التهجير والابتعاد عن الأرض الخالدة فى قلوب الفلسطينيين جميعا .

الموت في بلادي أصبح مجرد حروف تكتب علي صفحات هزائمنا المتلاحقة.. والموت أصبح بأشكال متعددة منها من يعدم رميا بالرصاص ومنا من يعدم دهسا أو في انفجار ومنا من يعدم ضربا حتى الموت ومنا من يعدم شنقا ومنا من يعدم وهو ميت ومنا من يعدم بالسم .. ومن من يعدم حرقا ..  القتل له أشكال متعددة والهدف هو واحد .. الهدف هو إنهاء حياة الآخرين دون ثمن أو بثمن بخس .. من اجل الحفاظ على كرسي شيخ القبيلة .. كم كانت وحشية المفردات بشعة لدرجة أن تكون عديمة الأخلاق وحتى عديمة الإنسانية في تلك المساحة التي هيا أساسا خارج التكوين الجغرافي لمعني الكينونة والنظام والدولة .

كم مرعبة هي رائحة الموت التي تنبعث من وطن أصبح بدون عنوان .. كم مرعب أن تعيش خارج القانون وان تبحث عن شربة ماء ساعة الظهيرة .. كم مرعب أن تقف منتظراً في طابور الموت .. وأن يقرر موتك هؤلاء المارقون القتلة .. كم هو مرعب ان تكون بدون مأوي وان تفترش الأرصفة الباردة وان يبكيك الاطفال في انتظار ما يسد لوعة جوعهم وينقذ حياتهم .. كم هو مرعب ان يتحدد لونك من اختيار مسجدك لأداء الصلاة وتصبح عبادة الله شرطا لتحديد لونك ولفهم من تكون أنت .. فتتوحد مع نفسك للعبادة وترفض ان تنصاع للأوامر فتسجل في سجلات الخارجين عن القانون ويفتح لك ملف وتنتظر ان يزج بك في زنزانة الحقد الأسود ..

لم نستوعب أن نكون قتلة في زمن التشرد والهزيمة ولم نستوعب معنى أن يكون الفلسطيني بدون وطن وان يكون العالم وصيا علي شعب سجل في سجلات الانروا وينتظر المساعدات بداية كل شهر فهذا يعني أن نكون أسيادا للقبيلة وان تكون قبيلتنا هي الوهم المتجدد فينا فتلك المساحة الضيقة بين أن نكون أو لا نكون أفقدتنا البوصلة .. كما افتقدنا الوطن فغابت عناوين المرحلة وتبدد الحلم وأصبح رمادا .. مجرد سراب ينبعث مع رائحة الموت الكريهة ونفايات القمامة المتراكمة على أزقة الهزيمة في مدينة الخراب والدمار والحلكة السوداء .. انها هي غزة .. انها بقايا وطني الضائع فينا ..

أنها حقيقة نعيشها بكل جوارحها وهمومها .. أنها حقيقة نتجرعها كل يوم .. أنها وقائع الهزيمة التي تلاحقنا .. فما أصعب ان لا نرى سوى أنفسنا .. ما أصعب أن نرى الوطن بقناع أسود وان نكون خارج الإنسانية ..

ما أصعب زماننا وما أصعب أن نتنفس هواء الليل الملوث بالحقد الأسود وان نأكل طعامنا برغيف خبز ممزوج بدماء المقتولين غدرا في زمن أصبح فيه القتل هواية ..

يا الله ارحم شعبنا وارحم أهلنا وكن معنا في بقاع الأرض ونحن نفترش الغربة ونتألم بوجع الانقسام ونقهر في وطن يسمي وطننا ..

انا من هناك .. من ارض الحب والخير والعطاء .. انا من وحي الأنبياء .. انا من تلك المساحة المنسية في عالم أصبحت فيه الإنسانية وجهة نظر .. انا من مكونات الأشياء كنت ومن بقايا الهزيمة شكلت لغتي .. انا ابن لهذه البلد المطعونة في خاصرتها .. انا من بلد يقتل الأخ أخاه ويطعن الابن أباه .. انا من بلد التناقضات والعجب .. انا ابن المرحلة .. انا صوت من لا صوت لهم .. انا البحر الهادر حزنا من جنوبه الى شماله .. انا السماء .. انا الارض .. انا الفكرة .. انا العودة .. انا المخيم .. انا الفجر القادم ..

من لشعبنا الان من ينقذ السفينة قبل الغرق ومن ينقذ اهلنا قبل الدمار .. من لشبابنا الذين يفضلون الموت على البقاء من لشبابنا الذين يعانون البطالة والعجز ويبحثون عن الحياة فمنهم من يموت في عرض البحار ومنهم من يقرر الموت ويرحل ..

ستلاحقنا ارواحهم غضبا وستلعننا السماء اذا ما استيقظنا من سباتنا فلم يعد هناك منقذ .. وليرحل تجار الاوطان وينتصر الوطن .. ينتصر المستقبل .. ينتصر جيل الدولة والقانون والهوية الفلسطينية.

 

سفير النوايا الحسنة في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

[email protected]

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله - دول فلسطين- مهند جدوع وأسيل الأخرس-كعادتها تنتهك السلطة القائمة بالاحتلال، إسرائيل، القوانين والاتفاقات الدولية وتتحدى المجتمع الدولي. فاليوم أجهزت على ما تبقى من اتفاق أوسلو بهدمها
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية