اليوم: الاربعاء    الموافق: 26/06/2019    الساعة: 14:13 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
إحياء الذكرى الـ71 للنكبة في لشبونة
تاريخ ووقت الإضافة:
16/05/2019 [ 11:05 ]
إحياء الذكرى الـ71 للنكبة في لشبونة
القدس عاصمة فلسطين /لشبونة - دولة فلسطين- أحيت سفارة دولة فلسطين في البرتغال، وحركة "من أجل حقوق الشعب الفلسطيني والسلام بالشرق الأوسط"، أمس، الذكرى 71 للنكبة، بحضور عدد من أبناء الجالية الفلسطينية والعديد من الأصدقاء والمتضامنين البرتغاليين المناصرين لحقوق شعبنا.

وفي كلمتها بالمناسبة، تطرقت منسقة نقابة العمال في البرتغال السيدة ديوليندا ماشادو، الى الظلم التاريخي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني على مدار 71 عاماً، والى التخاذل والصمت الدولي على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بشكل يومي بحق الشعب الفلسطيني.

وقالت ماشادو، إن جرائم إسرائيل هي وصمة عار على جبين المجتمع الدولي. وأكدت على مواقفهم الثابتة والمؤيدة للقضية الفلسطينية ومبدأ حل الدولتين بناء على قرارات الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة، ورفضهم للسياسات الإسرائيلية من تقييد الحريات والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية لصالح الاستيطان، وتأكيدهم على مطالبة إسرائيل بالإفراج الفوري عن الأسرى المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

بدوره، اشار سفير دولة فلسطين لدى البرتغال نبيل أبو زنيد في كلمته، الى تجذر النكبة في التاريخ الفلسطيني والعالمي باعتبارها ذكرى أليمة في الوجدان والحاضر الفلسطيني، واستعرض فصول النكبة عام 1948 التي قامت فيها الحركة الصهيونية وعصاباتها، عبر ارتكاب المجازر الجماعية وتهجير شعبا بأكمله من أرضه ووطنه. وقال إن ذكرى النكبة تأتي هذا العام في ظل تزاحم جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستمرار مخططاته الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، ومحاولاته تقويض فكرة قيام الدولة المستقلة من خلال الحرب الشاملة التي يشنها على شعبنا من قتل وحصار واعتقال ونهب للأرض والاستيطان، واستمرار سياسة الطرد والتهجير وإطلاق يد المستوطنين.

كما طالب المجتمع الدولي والعالم الحر بأن يتخذ موقفاً جاداً يفضي الى انصاف الشعب الفلسطيني وتحقيق مطالبه بالحرية وتقرير المصير الذي كفلته كافة الشرائع والقوانين الدولية. وذكر العالم وبريطانيا على وجه الخصوص بالتزامهما القانوني والأخلاقي بتصحيح الخطأ وتبعاته الذي وقع على الشعب الفلسطيني بسبب وعد بلفور.

وأشار الى أن كل ما يريده الشعب الفلسطيني هو إقامة دولته المستقلة على 22% من أرض فلسطين التاريخية، وبذلك يكون قد قدم تنازلاً تاريخياً من أجل خدمة السلام في المنطقة وفي العالم أجمع، وأكد أنه لن يحل السلام في المنطقة إلا بتحقيق هذا الهدف.

كما طالب السفير المجتمع الدولي بالتدخل من أجل حماية الشرعية الدولية والقانون الدولي وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وتطبيق قرارات الأمم المتحدة.

وفي كلمة السيد جورج كاديما من الهيئة الإدارية لحركة التضامن مع الشعب الفلسطيني والسلام في الشرق الأوسط، أكد على الظلم التاريخي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستين عاماً على مرأى ومسمع العالم أجمع، وأنتقد القوى الإمبريالية بمساندة الاحتلال، وطالب من العالم أجمع بالعمل على رفع الظلم التاريخي عن الشعب الفلسطيني، وانتقد التخاذل والصمت الدولي على الجرائم التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني بشكل يومي، وقال: إن حدوث هذه الجرائم وصمة عار على جبين المجتمع الدولي، وأن الشعب الفلسطيني له الحق بالنضال والمقاومة بكافة الأشكال 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله- دولة فلسطين- يامن نوباني -يتناسى كل من يخطط ويتآمر على فلسطين، يقيم ويدعو إلى ورشات، وصفقات، واستثمارات للنهوض (كما يزعمون) بواقع اقتصادي مزدهر للفلسطينيين، أن معدلات البطالة، والفقر، واليأس من الواقع والحال الاقتصادي المتردي والبنية التحتية المهمشة، وضعف التصدير والاستفادة من خيرات الأراضي والانتاج الزراعي والمهن المختلفة، سببه الأول والوحيد وجود الاحتلال الاسرائيلي، والعراقيل التي يضعها أمام أي محاولة فلسطينية (فردية أو جماعية) لتحقيق اكتفاء ذاتي.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية