اليوم: السبت    الموافق: 20/07/2019    الساعة: 03:56 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
أيهما سجله أفضل أمام عمالقة إيطاليا.. ميسي أم رونالدو؟
تاريخ ووقت الإضافة:
16/03/2018 [ 17:13 ]
أيهما سجله أفضل أمام عمالقة إيطاليا.. ميسي أم رونالدو؟

القدس عاصمة فلسطين - أسفرت نتائج قرعة الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا، عن مواجهتين بالصبغة الإسبانية الإيطالية الخالصة، بوقوع ممثل عاصمة البيتزا روما، في طريق العملاق الكاتلوني برشلونة، والقمة الأخرى ستكون نسخة مُكررة لنهائي الموسم الماضي بين حامل اللقب ريال مدريد ووصيف يوفنتوس.

وكالعادة سينتظر عشاق الثنائي الأفضل والأشهر عالميًا، ما سيُقدمه كل نجم أمام أسياد الدفاع. فبالنسبة لليو ميسي، فهو بالكاد يعيش قمة توهجه سواء على المستوى الفردي أو الجماعي، وأثبت ذلك بالتخلص من عقدته الأزلية مع تشيلسي، بدك شباكهم ثلاث مرات في مباراتي ذهاب وإياب الدور ربع النهائي، وقبلها تخلص من عقدته الأخرى مع بوفون، وهز شباكه مرتين في دوري المجموعات.

ونفس الأمر بالنسبة لكريستيانو رونالدو، فبعد الهزة العنيفة التي تعرض لها في بداية الموسم، بحصيلة متواضعة جدًا من الأهداف، خصوصًا على المستوى المحلي، عاد كعادته أقوى من أي وقت مضى، وفي غضون أسابيع قليلة، رفع حصيلته التهديفية لـ33 هدفًا من مشاركته في 34 مباراة في مختلف المسابقات، منهم 12 هدفًا في مسابقة الكأس ذات الأذنين، ليُحافظ على سجله الذهبي، بتسجيل 10 أهداف أو أكثر في أعرق مسابقات القارة العجوز للموسم السابع على التوالي، علمًا بأنه يقبض على جائزة الهداف بيد من حديد منذ عام 2012.

وبالنظر إلى سجل الدون وليو أمام أسياد الدفاع، سنجد أن الأول خاض 16 مواجهة ضد ممثلي جنة كرة القدم، تمكن خلالهم من تسجيل 15 هدفًا، بواقع سبعة في يوفنتوس وخمسة في روما وهدفان في ميلان وهدف في الإنتر، فقط لم يستكشف شباك نابولي في مباراتين.

أما هداف الليغا وبرشلونة التاريخي، الذي وصل لهدفه الـ100 في الأبطال، فلعب أمام الطليان 19 مباراة، وفي سجله 12 هدفًا، منهم ثمانية في شباك ميلان، وهدفان في روما ومثلهما في يوفنتوس، لكنه لم يتمكن من الوصول لشباك أفاعي الإنتر في ثلاث مواجهات سابقة، وفي الوقت ذاته، لم يواجه نابولي في لقاء رسمي حتى الآن .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
أعرف عدوك
أحمد طه الغندور
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله - دولة فلسطين- يامن نوباني ولنا حجازي - بصعوبة بالغة خرجت بضع كلمات من فم طالب الثانوية العامة حمزة زياد عطاطرة: "أهدي نجاحي لفلسطين ولأمي وأبي وكل المرضى وأتمنى لهم الشفاء العاجل".
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية