اليوم: السبت    الموافق: 25/05/2019    الساعة: 05:10 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
مركز الاعلام: قرار القضاء المصري وتداعياته على وضع حماس
تاريخ ووقت الإضافة:
06/03/2014 [ 12:57 ]
مركز الاعلام: قرار القضاء المصري وتداعياته على وضع حماس

دولة فلسطين - تباينت ردود الفعل حول القرار الذي صدر عن القضاء المصري والقاضي بإعلان حظر أنشطة حركة حماس على الأراضي المصرية والتحفظ على جميع مقراتها في مصر، وصدر عن حركة حماس ردود فعل قاسية نابعة من مواقفها الحزبية والأيديولوجية ، وحملت في طابعها تصفية حسابات مع المصريين.

وبدلا من التعامل مع قرار القضاء المصري بشيء من الموضوعية والبحث عن أسبابه ومسبباته صعدت حماس من حدة هجومها بحيث وضعت علاقاتها مع مصر أمام مواقف ومؤشرات صعبة.

وكان بإمكان حماس استغلال هذا الحدث للعودة بعلاقاتها مع مصر وبداية صفحة جديدة واعترافها بالأخطاء التي ارتكبتها بحق مصر.

تصريحات قيادات حماس كانت بعيدة عن الواقع وذهبت جميعها باتجاه اتهامات مصر بان القرار يستهدف المقاومة ويحاكم الشعب الفلسطيني ويستهدف قضيته ويقدم خدمة لإسرائيل والولايات المتحدة.

حماس حاولت تعميم القرار المصري باستهداف فلسطين،ولذلك دعت إلى اجتماع فصائلي في غزة من اجل تعميم هذا القرار والخروج بموقف موحد يدينه. لكن حماس نسيت وتناست بأنها لم تستشر الفصائل الفلسطينية عندما تفردت بقرارها وتدخلت في الشأن المصري،ولم تأخذ بنصائح هذه الفصائل أيضا بترك مصر وشأنها، والآن تحاول أن تستنجد بها للتخفيف من حدة القرار ووقعه على حماس ومحاولة إشراك تلك الفصائل وتحمل مسئولياتها.

مشير المصري القيادي في حركة حماس كان الأكثر حدة في تصريحاته وردود فعله عندما صرح بان حماس تلتمس شرعيتها من شعبها ومن مقاومتها للعدو الصهيوني، بحكم أنها حكومة وأن لها الأغلبية في البرلماني الفلسطيني، متهما النظام المصري بتقديم قربان للإدارة الأمريكية والعدو الصهيوني لجلب دعم سياسي. وقد وقعت حماس في أخطاء قاتلة جراء مثل هذه التصريحات، حيث أن المقارنة والمفاضلة في هذا الجانب يضع حماس أمام تساؤلات سيكون من الصعب الإجابة عليها وهي التي تقيم علاقات سرية مع إسرائيل. وان هذه العلاقة لم تنقطع وتقيم معها هدنة تعهدت فيها بحماية أمنها، فكيف سيخدم قرار القضاء المصري إسرائيل في ظل هذه العلاقة التي تقيمها حماس مع إسرائيل، مع الأخذ بعين الاعتبار أن مصر تقيم علاقة رسمية مع إسرائيل، لكن من حق الجميع أن يسأل حماس عن نوعية العلاقة التي تقيمها هي مع إسرائيل وما هي مرتكزاتها ودوافعها في ظل فقدان حماس للشرعية الدستورية.

على حماس مراجعة سياساتها التي وضعتها في هذا المأزق، وليس من العيب الاعتراف بالأخطاء التي تسببت في أزماتها، والإعلان عن بداية جديدة وتحديد موقفها مجددا وتكوينها الحزبي فيما إذا كان الولاء والانتماء لفلسطين الأرض والوطن والشعب ، آم أن الانتماء والولاء يتجاوز حدود فلسطين الجغرافية. وإذا نجحت حماس في معالجة هذه الأخطاء والإعلان عن نفسها حالة فلسطينية تخضع للمنطق الوطني والشرعية الفلسطينية عندها يمكن ان تخرج من مأزقها هذا وتبني علاقاتها الجديدة على هذا الأساس.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله - دولة فلسطين-تزايد اقبال الصائمين خلال موجة الحر التي يتعرض لها الوطن، على اقامة موائد الافطار في الساحات المفتوحة والمتنزهات.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية