اليوم: الاربعاء    الموافق: 26/06/2019    الساعة: 14:38 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
إسرائيل تخطط لتسيير سيارات روبوت لـ"حماية حدودها" مع غزة
تاريخ ووقت الإضافة:
02/09/2016 [ 16:03 ]
إسرائيل تخطط لتسيير سيارات روبوت لـ"حماية حدودها" مع غزة

تل أبيب-دولة فلسطين - تقوم سلطات الاحتلال بدراسة خطة للرفع من مستوى دفاعاتها عن طريق إدخال سيارات روبوت، من دون سائقين، لحماية حدودها مع قطاع غزة.

فبحسب تقرير نشره موقع شبكة "فوكس" الإخبارية على الإنترنت، فإن أحد المسؤولين في جيش الاحتلال أكد أن هذه التقنيات "هي المستقبل لمواجهة الحدود الخطرة التي تحتمل وجود ألغام، قناصين، صواريخ مضادة للآليات والأنفاق".

وأشار المسؤول إلى أن "إرسال آليات غير مأهولة للقيام بدوريات أمنية يعني أننا نحافظ على حياة الجنود".

وبحسب التقرير، فإن جيش الاحتلال جلب سيارات من نوع فورد بيك آب موديل أف-350، ودعّمها بنظام توجيه تلقائي، وأطلق عليها تسمية "UGV"، مضيفاً إليها 4 كاميرات ومنظار بإمكانه الاستدارة 360 درجة لإعطاء المشغلين إمكانية التعرف على المخاطر التي قد تواجه المركبة.

إلا أن الآليات هي حتى الآن غير مجهزة بالأسلحة النارية، وهي فقط للمراقبة ونقل الصورة.

وبدأت التجارب على تلك الآليات في يوليو (تموز) 2015، وأدخلت على السلك العسكري في فبراير (شباط) من العام الحالي.

ويتابع التقرير بأن كل آلية يقودها شخص متواجد داخل القاعدة العسكرية عبر عجلة قيادة وذراع التحكم ودواسات.

ومن المقرر أن يتم نشرها على الحدود مع قطاع غزة خلال الأشهر القليلة المقبلة.

ويستمر جيش الاحتلال في تطوير هذه التكنولوجيا، حيث يرى المسؤول أنه في المستقبل سيكون بإمكان تلك الآليات أن تقود نفسها بنفسها من دون الحاجة إلى المشغل.

وفي حين يرفض المسؤول الإفصاح عن عدد الآليات المتواجدة حالياً مع الجيش، يلفت إلى أنه من المتوقع إضافة الأسلحة إلى المركبة في بداية العام المقبل، إلا أن الرشاش الناري سيبقى تحكمه بيد المشغل في القاعدة العسكرية.

ومن المقرر أن يتم توسيع عملية نشر هذه الآليات لاحقاً لكي تشمل الحدود مع مصر والأردن وسوريا ولبنان.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله- دولة فلسطين- يامن نوباني -يتناسى كل من يخطط ويتآمر على فلسطين، يقيم ويدعو إلى ورشات، وصفقات، واستثمارات للنهوض (كما يزعمون) بواقع اقتصادي مزدهر للفلسطينيين، أن معدلات البطالة، والفقر، واليأس من الواقع والحال الاقتصادي المتردي والبنية التحتية المهمشة، وضعف التصدير والاستفادة من خيرات الأراضي والانتاج الزراعي والمهن المختلفة، سببه الأول والوحيد وجود الاحتلال الاسرائيلي، والعراقيل التي يضعها أمام أي محاولة فلسطينية (فردية أو جماعية) لتحقيق اكتفاء ذاتي.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية