اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/12/2021    الساعة: 03:37 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الدبيك يحسم.. ما حدث شمال الضفة زلزال وليس تفجيرا
تاريخ ووقت الإضافة:
02/03/2014 [ 08:27 ]
الدبيك يحسم.. ما حدث شمال الضفة زلزال وليس تفجيرا

نابلس- دولة فلسطين -أكد الدكتور جلال الدبيك مدير مركز علوم الارض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية ان ما حدث مساء يوم الجمعة الماضي وتكرر صباح السبت من هزات أرضية شعر بها المواطنون بشكل كبير في مناطق شمال الضفة هو زلزلال وليس انفجارا.

وقال الدبيك ان تخوفات المواطنين بهذا الخصوص ليست صحيحة وان المركز واجهزته المنتشرة رصدت نشاطا زلزاليا وليس تفجيرا، وقد رصده الجانب الاردني حتى وان لم يشعر به المواطنون في الاردن.

وأوضح ان سكان مدينة نابلس وبالذات منطقة الجبل الشمالي شعروا بالزلزال، بينما لم يشعر به سكان منطقة الجبل الجنوبي من المدينة مرجعا ذلك إلى ان عمق الزلزال في المرة الاولى كان 3.5 كيلو متر في حين كانت الهزة الثانية على عمق 2.8 كيلو متر.

ورد الدبيك على سؤال  حول سماع المواطنين صوت انفجار كبير عقب حدوث الزلزال لا سيما في المرة الثانية وقال: "نعم صحيح ان الانفجار ناتج عن تحطم للكتل الصخرية في قاع الارض بصورة كبيرة ولو كان انفجار لسمع به ايضا المنطقة الجنوبية من نابلس ولن يكون مقتصرا على المنطقة الشمالية منها".

وبشأن عدم إعلان الاردن واسرائيل وهي الدول المحيطة عن الزلزال قال الدبيك ان الاتفاق الدولي يقتضي بأن تعلن الدول التي حدث فيها الزالزل عن الحدث وهذا لا يعني ان تقوم اجهزة رصد الزلزال الدولية برصد الزلزال وهذا ما حدث فعلا حيث ان اجهزة رصد الزلازل الاردنية رصدته ولكن لم يشعر به الا سكان شمال الضفة الغربية.

وكان عدد من المواطنين في شمال الضفة الغربية أوضحوا انهم خرجوا من المنازل لشدة الاهتزاز، وبعضم قال ان اصوات انفجارات كبيرة رافقت الهزة الثانية في مناطق محددة الامر الذى فسره المواطنون على أساس أنه ناجم عن تجارب عسكرية تجريها إسرائيل في المنطقة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الجزائر-دولة فلسطين- قال حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري إن زيارة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، تأكيد على موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية وإصرارها على مواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته، حتى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
تصويت
القائمة البريدية