اليوم: الاربعاء    الموافق: 20/10/2021    الساعة: 19:08 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
السيسي لم يحسم قراره بالترشح إلى الرئاسة وقيادات في «الإنقاذ» تدعو إلى دعم موسى
تاريخ ووقت الإضافة:
19/12/2013 [ 07:09 ]

القاهرة-دولة فلسطين -  أكدت مصادر مصرية، أن وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي «لم يحسم موقفه النهائي في مسألة الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة».
وذكرت لـ «الراي» الكويتية، ان «السيسي ينتظر تطورات الموقف ونجاح عملية الاستفتاء على الدستور»، موضحة أن «هناك العديد من الدول الأجنبية وأجهزة المخابرات التي تعمل على تنفيذ مخططات لإبعاد السيسي عن الترشح للرئاسة».
في المقابل، أعلنت حملة «كمل جميلك يا شعب»، أن «السيسي أصبح الآن مستعدا لقبول التكليف الشعبي بخوض انتخابات الرئاسة المقبلة، حيث نقل عن دوائر مقربة من السيسي، أنه لن يخذل شعبه أبدا بمجرد إعلان الحملات المؤيدة لفكرة ترشيحه رئيسا»، كاشفة أن منسقي الحملة في المحافظات بدأوا في عمل توكيلات في الشهر العقاري لترشيح السيسي رئيسا، حيث يشترط الدستور الجديد المقرر الاستفتاء عليه يومي 14 و15 يناير المقبل وجود 25 ألف توكيل من 15 محافظة على الأقل للترشح للرئاسة.
وفي الاتجاه نفسه، جددت حركة «تمرد» موقفها الداعم لترشح السيسي، وأوضحت أنه «في حالة عدم ترشح السيسي فإن الحركة ستدعم حمدين صباحي».
وكشفت مصادر في جبهة «الإنقاذ» لـ «الراي»، أنها «ستقدم طلبا رسميا لمؤسسة الرئاسة لتعديل خريطة الطريق وإجراء الانتخابات الرئاسية قبل البرلمانية»،
يأتي ذلك في وقت تشهد الجبهة انقساما حول هذا الأمر. ففي وقت يؤيده البعض لتحقيق مبدأ الاستقرار يعترض عليه آخرون، حيث يرون في ذلك «هدما للتوافق المجتمعي الذي ظهر في 30 يونيو على الخريطة واتجاه ثالث يرى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية بشكل متزامن».
وكان لافتا تعدد الأسباب التي تدعو القوى المدنية للمطالبة بتعديل الخريطة، ويمكن إجمالها في اختلاف مصالح كل طرف، فالتيار الشعبي الذي يتزعمه المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي يسعى إلى خوض المعركة مبكرا للاطمئنان على شعبيته وحتى لا يكون تشكيل البرلمان تاليا لوصول الرئاسة حال فوزه وحتى يطمئن على الأصوات التي حصل عليها في المعركة الرئاسية الأخيرة.
وفي المقابل تشهد الأحزاب حالة من القلق من شكل البرلمان المقبل، حتى لا يسيطر عليه فصيل محدد، ولذا تطالب بإجراء تعديل للخريطة خوفا من أن يتسبب المجلس المقبل في أزمة للرئيس بسبب تشكيل الحكومة، خصوصا إذا لم يتمتع بغالبية معينة.
وفي ما يعكس حدوث أزمة وشيكة داخل جبهة «الإنقاذ» حيث ترفض غالبية قيادات الجبهة فيما عدا «التيار الشعبي» الذي يتزعمه صباحي دعم ترشيح الأخير في المعركة الرئاسية بعدما أعلن رسميا نيته الترشح للسباق.
وتشهد الجبهة جدلا حول السيناريو المنتظر إذا لم يترشح السيسي للمعركة، حيث تؤيد قيادات حزبي «الوفد» و«المؤتمر» ترشح رئيس لجنة الخمسين عمرو موسى ولو لدورة واحدة في المعركة المقبلة، على أن يترشح يليها السيسي في الدورة التي تليها.
في سياق آخر، نشرت صفحة جبهة الدفاع عن الفريق سامي عنان، على موقع «فيسبوك»، فيديو للفريق عنان المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، تحت عنوان «رحلة كفاح بطل من مصر».
من جهته، أكد مقرر لجنة نظام الحكم في لجنة الخمسين لتعديل الدستور عمرو الشوبكي، أن «نظام الحكم في مصر سيكون أشبه بالنظام شبه الرئاسي وهو أن يملك رئيس الوزراء بعض صلاحيات رئيس الجمهورية، وللرئيس الصلاحيات الأكبر بجانب امتلاكه صلاحيات استراتيجية مثل حل البرلمان وتشكيل الحكومة».
وأشار إلى أن «الحكومة تملك جزءا مهما من إدارة الشؤون الداخلية وأصبح رئيس الحكومة يأتي بعد موافقة البرلمان، فإذا فشل الرئيس في الحصول على غالبية أعضاء البرلمان للموافقة على رئيس الحكومة، تنتقل الكرة إلى أعضاء مجلس الشعب ليختاروا رئيس الوزراء».

التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الأغوار (المالح)-دولة فلسطين- الحارث الحصني من خلال قرار لم يعهده ساكنو الأغوار الشمالية، ولا المؤسسات التي تعمل على توثيق الانتهاكات فيها من قبل، أبلغت سلطات الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام،
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية