اليوم: الاربعاء    الموافق: 08/12/2021    الساعة: 05:35 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
متحدثون يدعون إلى تنفيذ القرارات الأممية للنهوض بواقع المرأة والأمن والسلام
تاريخ ووقت الإضافة:
11/10/2021 [ 14:56 ]
متحدثون يدعون إلى تنفيذ القرارات الأممية للنهوض بواقع المرأة والأمن والسلام

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- ناقش مشاركون في حلقة نقاش عقدت، اليوم الإثنين، ترابط الأدوات الدولية من أجل النهوض بأجندة المرأة والأمن والسلام في فلسطين والتداخل بين اتفاقية سيداو وقرار 1325 وأهداف التنمية المستدامة.



وقالت رئيسة الاتحاد العام للمرأة انتصار الوزير: إن قرارات مجلس الأمن وعلى رأسها قرار 1325 تؤكد أهمية الترابط القائم بين حفظ السلام والاعتراف بالحقوق والادوار وضرورة فهم الصراع وأثره على المرأة والفتيات ويوجب احترام حقوق المرأة ودعم مشاركتها في المفاوضات.



وأضافت، المرأة الفلسطينية تواصل نضالها من أجل الحرية والاستقلال والعودة وحق تقرير المصير واقامة دولتها المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مشددة على أن فلسطين دولة ديمقراطية تسودها المساواة والعدالة الاجتماعية وحرية الرأي وحقوق الانسان.



وأشارت الوزير إلى أن المرأة الفلسطينية ضحية لوحشية الاحتلال وانتهاكاته المتواصلة التي تحرمها من الأمن والاستقرار في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، مرحبة باعتماد الخطة الوطنية الثانية لاعتماد قرار 1325، وأكدت أهمية تطبيقها بشكل فعلي وتوفير الدعم المالي لها.



وناشدت الامين العام للأمم المتحدة، للعمل على توفير الحماية لشعبنا ووقف الانتهاكات التي تتعرض لها النساء.



بدورها، قالت ممثلة الأمم المتحدة للمرأة ماريس جيموند، إن الرقابة والمساءلة وزيادة مشاركة المرأة في اتخاذ القرار وفي لجان المفاوضات تحقق مشاركتها في صناعة السلام العالمي، وأنه وفق قرار مجلس الامن فإن السلام المبني على المعايير الدولية يعتمد الشمولية في حل الصراع، مشيرة الى أن عدم اشتمال النساء في المفاوضات لحل الصراع لا يحقق المرجو منه.



وأوضحت أن قوات الاحتلال مستمرة في استهداف الفلسطينيين، داعية الى ضرورة وقف معاناة النساء الناجمة عن الاحتلال، وتوفير آليات لحماية النساء الفلسطينيين من العنف المبني على أساس النوع الاجتماعي.



ورحبت جيموند بالإعلان عن عقد الانتخابات البلدية المرتقبة، مشيدة برفع تمثيل المرأة في الانتخابات التي تم تأجيلها بسبب رفض اسرائيل اجرائها في القدس.



وستتضمن الجلسة الثانية مناقشة اتفاقية سيداو: المظلة القانونية لباقي الأدوات الدولية الداعمة لحقوق المرأة ومعيقات التطبيق في فلسطين، ومدى ادماج الادوات مجتمعة في الخطة الوطنية لأجندة المرأة في الأمن والسلام، وحالة المرأة في ظل الحصار في غزة وحمايتها استنادا للأدوات الدولية، والتزامات دولة فلسطين تجاه أهداف التنمية المستدامة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الجزائر-دولة فلسطين- قال حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري إن زيارة رئيس دولة فلسطين محمود عباس، تأكيد على موقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية وإصرارها على مواصلة دعم كفاح الشعب الفلسطيني وتمسكه بثوابته، حتى إقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس.
تصويت
القائمة البريدية