اليوم: الخميس    الموافق: 16/09/2021    الساعة: 19:03 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
كندا وبرنامج الأغذية العالمي يساعدان الأسر المحتاجة في التغلب على الصعوبات التي تواجهها في غزة
تاريخ ووقت الإضافة:
02/08/2021 [ 10:01 ]
كندا وبرنامج الأغذية العالمي يساعدان الأسر المحتاجة في التغلب على الصعوبات التي تواجهها في غزة

القدس عاصمة فلسطين/القدس-دولة فلسطين- رحب برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة بمساهمة الحكومة الكندية بـ2 مليون دولار كندي (نحو 1.7 مليون دولار أميركي)، لتقديم المساعدات الغذائية التي تشتد الحاجة إليها لمدة شهرين لأكثر من 64 ألف شخص في قطاع غزة من الفئات الأشد تضررًا من التصعيد المسلح الأخير وجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) المتواصلة.



وقالت ممثلة كندا في رام الله روبين ويتلاوفر في بيان اليوم الاثنين: "إن برنامج الأغذية العالمي شريك عالمي للحكومة الكندية منذ وقت طويل، ويلعب دورًا مهمًا في تحسين الأمن الغذائي للفئات المحتاجة والضعيفة خلال الأزمات في جميع أنحاء العالم".



بدوره، قال الممثل والمدير القطري لبرنامج الأغذية العالمي سامر عبد الجابر: "لقد تسبب النزاع الأخير في إحداث دمار كبير زاد من معاناة سكان غزة الذين يواجهون بالفعل تحديات هائلة مع تضاؤل احتمالات تحقيق تقدم".



وأضاف: "نحن ممتنون لكندا لدعمها المتواصل والسخي الذي يساعدنا على وضع الطعام على موائد العديد من الفلسطينيين المحتاجين."



وستحصل الأسر على قسائم غذائية إلكترونية بقيمة 10.30 دولار أميركي لكل شخص شهريًا لشراء أطعمة متنوعة من اختيارهم من 200 متجر متخصص للبيع بالتجزئة، وغالبية الأشخاص الذين سيتلقون هذا الدعم هم من النساء والأطفال الذين يكافحون من أجل تغطية نفقاتهم في أعقاب الأزمة الإنسانية الحادة في غزة.



يذكر أن برنامج الأغذية العالمي يستخدم القسائم ويوسع نطاق استخدامها منذ عام 2011 استنادًا إلى أدلة تثبت تأثيرها الأقوى على حالة الأمن الغذائي للأفراد وتأثيراتها الإيجابية على الاقتصاد المحلي، وتمنح القسائم أو التحويلات النقدية الأشخاص مزيدًا من حرية الاختيار والكرامة والمرونة لتحصيل استحقاقاتهم على النحو الذي يناسبهم.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
لَمَا رَحَلتَ الدُنيا أَوحَلَتَ
لأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر/ محمد عبد الله  أبو  نحل
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/جنين-دولة فلسطين-بسام أبو الرب-في الثاني من آب عام 2003، خطا الأسير المحرر يحيى الزبيدي (42 عاما)، من مخيم جنين، خطوات معدودة الى خارج سجن "شطة" الاحتلالي، نحو سجن "جلبوع" الذي لا يبعد سوى أمتار عنه، عندما اقتادته إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي هو و39 أسيرا آخرين.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية