اليوم: الاحد    الموافق: 19/09/2021    الساعة: 19:31 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
وادي القلط حكاية لم تروَ.. باكورة انتاج أول فيلم فلسطيني مشترك
تاريخ ووقت الإضافة:
16/07/2021 [ 07:44 ]
وادي القلط حكاية لم تروَ.. باكورة انتاج أول فيلم فلسطيني مشترك

القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- نغم التميمي- أطلق في بداية الاسبوع الجاري أول فيلم وثائقي بيئي فلسطيني بعنوان "وادي القلط حكاية لم تروَ"، في مقر الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بالتعاون مع جمعية الحياة الخضراء وسلطة الجودة والبيئة.



وفي السير من وسط الضفة الغربية حيث الجبال الشرقية لرام الله والقدس، تطل عليك عيون المياه لتصب بواد يقال له "واد القلط" فترى الجمال قطعة مرسومة على ضفاف الوادي، فهذا الواد  يعد الطريق الوعرة الى قلب التاريخ.



يتحدث الفيلم في 27 دقيقة عن وادي القلط، الذي يقع شرق مدينة القدس ويمتد حتى غرب مدينة أريحا، إذ صور الجانب البيئي، والتاريخي، والحياة البرية للمنطقة والتي تشمل ينابيع المياه العذبة، والنباتات، والحيوانات، والأديرة الموجود فيه، بالاضافة الى ادخال العنصر الوطني الذي يشمل التاريخ والآثار والسياحة وبعض القضايا الاقتصادية فهناك تنوع بالمادة الفلمية لايصال جزء من تاريخ الأرض.



وجاء هذا الفيلم ضمن سلسلة وثائقية بعنوان "فلسطين القارة الصغرى"، وسميت بهذا الاسم لوجود تنوع حيوي غني جدا في مساحة صغيرة.



وصُور الفيلم بطريقة وثائقية بحتة ومن منطلق توثيق الانتهاكات الاسرائيلية وتسليط الضوء على أثرها بحق البيئة الفلسطينية، مشددا على عرض الجانب البيئي بكل عناصره ومكوناته، واحتوائه على مجموعة من الخصائص الجغرافية الطبيعية التي تجعل منه بيئة بالغة الأهمية فهو يزخر بتنوع البيئة الجيولوجية بحيث يطغى على بنيته التكوين الجيولوجي من العصر الطباشيري الذي تشكل قبل مئة مليون عام.



وذكر الفيلم بأن وادي القلط يعد أحد روافد نهر الأردن الرئيسية، فهو يحتوي على ثلاث عيون جارية منها عين فأرة، وعين الفوار وعين القلط، والتي تكثر فيها الأسماك بأنواعها المختلفة وبعض الأحياء المائية، فيما ركز على سيطرة الاحتلال الاسرائيلي على المياه في الضفة الغربية المحتلة.



وأشار الفيلم الى وجود إحدى الأساطير الفلسطينية القديمة عن تدفق المياه في عين الفوار لمدة 20 دقيقة وتوقفها لمثلها، فهي تروي بأن هناك عفريتين تحت النبع في حالة صراع أبدي، فالأول شرير والآخر خير، وعندما يتغلب الشرير على الخير يتوقف تدفق المياه والعكس صحيح.



وأردف أن الوادي يتمتع بأربعة أقاليم مناخية منها الرطب، وشبه الصحراوي، والصحراوي والأشد صحراوية، وهذا التنوع في الأقاليم ساهم بوجود العديد من النباتات والأشجار المختلفة التي استخدمها السكان المحليون منذ الأزل كغذاء ودواء مثل نبات البصيل، وشجرة السدر، والداتورا، ونبتة الشاتيلا، والقرنفل البري، والهندباء البرية، ونبتة اللوف الفلسطينية، والخطيمة الزاحفة، والقريص، والشمر وهذا لتباين في التربة الموجودة به.



وتطرق لوجود العديد من الحيوانات البرية المختلفة والتي تعد منطقة وادي القلط ملائمة للعيش فيها مثل الوبر الصخري، وغزال الجبل البري، والثعلب الأحمر بالاضافة لوجود العديد من الطيور المختلفة مثل البلبل، وطائر الوروار، والمالك الحزين، والحمام البري وتشكل هذه المنطقة استراحة للطيور المهاجرة.



ويحتوي الوادي على المناظر الخلابة للصخور والكهوف والحجارة المنحوتة في أسفل الوادي كما ان الاشجار التي تمتد على جانبي القناة تشكل واحة في صحراء الوادي.



ولفت الفيلم الى اقامة الراهبات في العديد من الكهوف المتناثرة على طول الوادي التي تحول بعضها فيما بعد الى أديرة وكنايس مثل دير القديس جورج الذي أسسه القديس يوحنا في القرن الخامس ميلادي.



وركز الفيلم على الجانب التاريخي للمنطقة فذكر المدينة في عصر الملك هيرودس (حارد ابن مدينة عسقلان) وهو ملك فلسطيني كنعاني مؤسس اول دولة فلسطينية قبل أكثر من 2000 عام والذي شيد عدة قصور ومنها القصور الشتوية بالإضافة الى بناء قنطرة (قناة) لعيون الوادي وعمل على ايصال المياه الى قصره ليشرب منها السكان وفيما بعد قامت الحضارات المتلاحقة بترميم هذه القنوات والجسور.



وفي نهاية الفيلم سلط الضوء على الانتهاكات الإسرائيلية فشق الطرق الالتفافية في الطبيعة وبناء المستوطنات على أعلى تلالها يحاصر البرية بالإضافة لجدار العزل العنصري وإلقاء المستوطنين النفايات وتصريف مجاري المياه العادمة الخاصة بالمستوطنات في عيون ومجاري المياه الأمر الذي أسهم في تدهور الغطاء النباتي والحياة البرية.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/جنين-دولة فلسطين-زهران معالي-كانت الساعة تشير إلى قرابة الواحدة و45 دقيقة من فجر اليوم الأحد، عندما تلقى فؤاد كممجي مكالمة هاتفية لأقل من دقيقة من نجله أيهم الذي انتزع حريته من سجن "جلبوع"
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية