اليوم: الاربعاء    الموافق: 27/10/2021    الساعة: 15:14 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
تقرير أممي: اسرائيل ترتكب انتهاكات جسيمة ضد أطفال فلسطين
تاريخ ووقت الإضافة:
30/06/2021 [ 11:01 ]
تقرير أممي: اسرائيل ترتكب انتهاكات جسيمة ضد أطفال فلسطين

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- اتهم تقرير سنوي للأمم المتحدة عن الأطفال في الحرب، إسرائيل بارتكاب مئات الانتهاكات الجسيمة عام 2020.



وذكر التقرير، الذي قُدّم إلى مجلس الأمن الدولي أن 340 طفلا فلسطينيا أصيبوا في الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة خلال العام الماضي.



وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إن جرائم "اسرائيل" تضمنّت اعتقال 361 طفلا فلسطينيا، وإن العشرات منهم تعرّضوا لعنف جسدي من قبل قوات الاحتلال. كما اتهم التقرير إسرائيل بقتل 9 أطفال فلسطينيين في الضفة الغربية.



وقال التقرير إن اسرائيل شوّهت 324 طفلا فلسطينيا في سنة 2020، 170 منهم بالغاز المسيل للدموع و70 بالرصاص المطاطي، ومهاجمة 26 مدرسة ومستشفى، بينما هاجم المستوطنون 4 مدارس أخرى.



وتمكنت الأمم المتحدة من التحقق من حالة واحدة لمدرسة يستخدمها الفلسطينيون لأغراض عسكرية، لكنها لم تتمكن من تحديد الجاني.



ويغطي التقرير السنوي البلدان والمنظمات المدرجة في آلية الرصد والإبلاغ التابعة للأمم المتحدة، والتي تم إدراجها على أنها مرتكبة لانتهاكات جسيمة في ملاحق التقرير السنوي. ومع ذلك، على الرغم من الحملة المكثفة منذ عدة سنوات التي تقودها مجموعة من المنظمات غير الحكومية تسمى "Watchlist on Children 1612" لإدراجه في ملحق التقرير، لا يُنظر إلى جيش الاحتلال الإسرائيلي على أنه منتهك جسيم، واسرائيل ليست خاضعة لآلية الرصد والإبلاغ.



وقالت المستشارة القانونية في منظمة "NGO Monitor" آن هرتسبرغ، "إذا تم وضع إسرائيل على القائمة، فسيكون ذلك أمرا غير مألوف للغاية".



وفي شهر آذار/ مارس الماضي، انتقد خبراء Watchlist بشدة قرارات الأمين العام للأمم المتحدة بإبقاء إسرائيل خارج القائمة السوداء العالمية للأطراف المسؤولة عن إيذاء الأطفال أثناء النزاعات.



وبينت أن تجنيد الأطفال، والهجمات على المدارس والمستشفيات، والقتل والتشويه، والاعتداء الجنسي، واختطاف الأطفال يمكن أن يؤدي إلى إدراج طرف ما في الملحق، ما قد يؤدي إلى عقوبات من مجلس الأمن.



وتتكون "Watchlist" من "منظمة العفو الدولية"، و"الشبكة الدولية لحقوق الطفل"، و"هيومن رايتس ووتش" ومنظمات غير حكومية أخرى.



وأشارت هرتسبرغ إلى أن "الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني هو واحد من ثلاث حالات تبعث على القلق بالنسبة للأمم المتحدة".



وبحسب التقرير، منعت اسرائيل وصول المساعدات الإنسانية إلى الأطفال، بما في ذلك التعليم والرعاية الطبية، حيث رفضت 28% من الطلبات المقدمة من قطاع غزة للأطفال للحصول على الرعاية الصحية.



ودعا غوتيريش اسرائيل إلى "مراجعة وتعزيز الإجراءات لمنع أي استخدام مفرط للقوة، وضمان عدم استخدام القوة إلا عند الضرورة وتقليل آثار عمليات قواتها على الأطفال، وضمان المساءلة في جميع الحالات التي تتعلق بقتل وتشويه الأطفال".



كما دعا إلى "حماية المدارس بشكل أفضل وإنهاء ممارسة الاعتقال الإداري ووقف تجنيد الأطفال كمخبرين".



واتهم التقرير قوات الاحتلال بـ"89 تدخلا في التعليم، بما في ذلك تأخير المرور عبر الحواجز، وإطلاق الغاز المسيل للدموع بالقرب من المدارس".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
فتح بين قرار التجديد القادم ورؤية القاعدة الفتحاوية
د رمزي النجار -استاذ القانون الدستوري المساعد
"عَشِّقْتُ، واشَتَقَتُ، وامَتَشَقَت”
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو  نحل
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/طوباس-دولة فلسطين- إسراء غوراني-قبل أيام معدودة، كانت المواطنة نجية بشارات من خلة مكحول بالأغوار الشمالية تقوم بأعمالها اليومية المعتادة في خيمتها من ترتيب وطهي وتلبية حاجيات أبنائها
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية