اليوم: السبت    الموافق: 15/05/2021    الساعة: 08:08 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
عودة شريهان بعد غياب 19عاما تطغى على المسلسلات المصرية
تاريخ ووقت الإضافة:
15/04/2021 [ 08:23 ]
عودة شريهان بعد غياب 19عاما تطغى على المسلسلات المصرية
بقلم: س . ز

القدس عاصمة فلسطين/القاهرة –دولة فلسطين-رغم أنها لم تشارك في بطولة مسلسل، إلا أن عودة شريهان في إعلان لإحدى شركات الإتصالات، شغل المشاهدين وطغى على كل المسلسلات والنجوم.

شريهان كان اختيارها موفقا في عدم العودة بإعلان تقليدي، لكنه إعلان استعراضي تجسد فيه رحلة معاناتها مع المرض، حيث تستعرض لحظات مجدها وشهرتها، ثم تعرضها لحادث أليم أثر على فقرات ظهرها، وقيل وقتها إن عائلة مبارك هي المتسببة في هذا الحادث، ولكنها أصرت على العودة، وعادت في مسرحية «علشان خاطر عيونك» مع فؤاد المهندس ومحمود الجندي، لكنها بعد ذلك تعرضت للإصابة بمرض السرطان في وجهها، مما أصابها بتشوهات كبيرة، عالجتها بعدد كبير من العمليات الجراحية حتى تمكنت من العودة مؤخرا.

وكانت قد تعاقدت مع شركة «العدل جروب» على تقديم عدد من المسرحيات من تأليف مدحت العدل، وإخراج عدد من المخرجين، منهم محمد ياسين، ولكن المشروع لم يخرج إلى النور حتى الآن، ربما لقلقها من رد فعل الجمهور.

وكتبت شريهان على صفحتها، هو العمر فيه كام ثانية ودقيقة وساعة أو شهر وعام لأعيش بكم ومعكم وبينكم، أنا بعيش لحظة إنسانية صادقة، لحظة انحناءة شكر من قلبي، وعمري لكم جميعًا، ودون ترتيب ولا استثناء، لحظة انتظرتها كثيرًا، لرد جميل في رقبتي من سبتمبر/أيلول 2002، مشاعري كلها متلخبطة لكن سعيدة».

وختمت شريهان رسالتها: «بعيش بكم ملحمة حب عظيمة أكبر بكتير من قوتي وقدرتي ومقدرتي الإنسانية، شريهان منكم وبكم ولكم للأبد، حبكم حياة، رمضان كريم».

وربما يكون هذا الإعلان هو جواز مرور شريهان للجمهور مرة أخرى، فرد الفعل الرائع من الجمهور الذي تابع الإعلان والتعليقات عبر مواقع السوشيال ميديا، سيشجعها على اتخاذ خطوة تقديم أعمال فنية جديدة.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
عيد الشهُداء الأنقياء، الأتقياء في السماء
الأديب الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- رامي سمارة وإسراء غوراني-"القدس خط أحمر وقلب فلسطين وروحها وعاصمتها الأبدية ولا سلام ولا أمن ولا استقرار إلا بتحريرها الكامل من الاحتلال" هذا ما أكده رئيس دولة فلسطين
تصويت
القائمة البريدية