اليوم: السبت    الموافق: 16/01/2021    الساعة: 08:13 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
محاولة لتكريس التقسيم
تاريخ ووقت الإضافة:
24/11/2020 [ 07:48 ]
محاولة لتكريس التقسيم
بقلم: عمر حلمي الغول 

نبض الحياة 



القدس عاصمة فلسطين-مازالت حكومة الإستعمار الإسرائيلية وأذرعها المختلفة تعمل على تأبيد الإستيطان الإستعماري على اراضي دولة فلسطين المحتلة في الخامس من حزيران 1967 عموما، وفرض الضم على القدس العاصمة الفلسطينية تحت وفوق الأرض، وتحديدا تهويد وأسرلة المسجد الأقصى المبارك، وفرض التقسيم المكاني والزماني فيه، كخطوة متقدمة على طريق تدميره، وبناء الهيكل الثالث عليه. ولا تألوا حكومة نتنياهو الفاشية جهدا لتحقيق برنامجها الإستعماري لنسف مشروع السلام من الفه إلى يائه، وقطع الطريق على اية محاولات جديدة لبث روح الأمل في العملية السياسية، وتسابق الزمن لفرض وقائع إستعمارية جديدة. 

وارتباطا بما تقدم، قامت جماعة ما يسمى "تراث جبل المعبد" يوم الإثنين الموافق 16/11/2020 الماضي بارسال رسالة جديدة لوزير الأمن الداخلي، عمير اوحانا، طالبته فيها، السماح لطلاب المدارس الدينية التوراتية ليس فقط باقتحامات المسجد الأقصى يوميا، وانما بالمكوث في اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين لساعات طويلة لا تقل عن خمسة ساعات يومي الأحد والخميس. ومشروع هذا الإنتهاك الإستعماري يهدف لفرض آلية جديدة لتعميق عملية التقسيم الزماني والمكاني للحرم القدسي الشريف، اولا الشروع بإعطاء دروس دينية توراتية في الساحة الشرقية من المسجد؛ ثانيا توسيع وتعميق الإنتهاك الصهيوني للمسجد الأقصى عبر التموضع التدريجي داخل حدوده، وخاصة القسم الشرقي، من خلال التدحرج التدريجي من الحركة والتنقل إلى الثبات مع زيادة أعداد المقتحمين من طلاب المدارس الدينية؛ ثانيا تكريس الجريمة الجديدة بادوات ووسائل إضافية للتأصيل لعملية التقسيم، ومنها نقل معدات لإعطاء الدروس الدينية مثل مقاعد ومناضد، ومظلات وقاية لهم من الشمس والشتاء، قد تكون متحركة في البداية، ولاحقا سيتم تثبيت خيام ثابتة في القسم المذكور من المسجد؛ ثالثا سيتلو ذلك وضع جواجز وفواصل بين القسمين الشرقي والغربي للفصل بين المستعمرين واصحاب الأرض الشرعيين من الفلسطينيين العرب من اتباع الديانة الإسلامية؛ رابعا بعد فرض الأمر الواقع على مساحة تقدر ب10000 الاف متر مربع، والمتلازم مع ما يجري العمل عليه تحت أرض المسجد الأقصى منذ سنوات طوال، وتم فتح أنفاق وطرق رابطة مع البؤر الإستيطانية في سلوان وغيرها من البؤر في الأحياء المحيطة بالمسجد. وهذة الإنتهاكات الخطيرة تهدف إلى تغيير معالم المسجد الأقدس بعد الكعبة ومسجد الرسول الكريم في المدينة المنورة لبلوغ لحظة تدميره، وبناء الهيكل الثالث على انقاضه. 

ويلاحظ هنا ان حكومة اليمين الصهيوني المتطرفة واذرعها الفاشية لن تكتفِ بالسيطرة على حائط البراق، بل ستعمل على الهيمنة الكاملة  على المسجد الأقصى، مسرى ومعراج النبي محمد عليه الصلاة والسلام، وتغيير المعالم الديمغرافية للحوض المقدس كله بما في ذلك كنسية القيامة وجامع الخليفة عمر بن الخطاب، ومن ثم فرض الضم الكلي على العاصمة المقدسة بالعصا الغليظة، وعزلها عن محيطها الفلسطيني في الضفة الفلسطينية، ولهذا تلاحق كل مظهر من مظاهر الوجود السياسي والثقافي والإعلامي والتربوي والديني الفلسطيني العربي، مستغلة الوضع غير الطبيعي في المشهدين الفلسطيني والعربي، فضلا عن إستغلالها الفترة الزمنية القصيرة المتبقية من ولاية الرئيس دونالد ترامب. 

وعليه تستدعي الضرورة العمل على اولا توحيد جهود كل ابناء الشعب الفلسطيني في العاصمة المقدسة؛ ثانيا تحشيد جهود كل القوى والنخب السياسية والدينية والثقافية الوطنية من رأس الناقورة حتى ام الرشراش للدفاع عن اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين؛ ثالثا التنسيق مع المملكة الأردنية الهاشمية اولا ومع الأشقاء العرب ومنظمة التعاون الإسلامي للتصدي للجريمة الجديدة، وعدم الإنتظار حتى فرض الأمر الواقع، بل تملي الضرورة التحرك من الآن وبسرعة، وضمن خطة عمل موحدة؛ رابعا التوجه للمنابر الأممية ذات الصلة لتحميلها المسؤولية عن الجريمة الإسرائيلية، وفي السياق التعاون مع الفاتيكان والكنيسة الأرثوذكسية في روسيا واليونان لوقف الجريمة. 

لكن من سيبقى الرهان بوقف الجريمة الصهيونية الألتفافية الجديدة على الشعب الفلسطيني اولا وثانيا .. وعاشرا، الذي تصدى في تجربتين سابقتين، هما فتح باب الرحمة، وإسقاط وإفشال الأبواب الأليكترونية عام 2017، على الكل الفلسطيني حمل معول وراية الدفاع عن المسجد الأقصى، الذي يخص المسلمين دون سواهم من اتباع الديانات الأخرى. واسقاط جريمة تهويده وتقسيمه وتدميره.

[email protected]

[email protected]        

 

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين-في إطار جهود رئيس دولة فلسطين محمود عباس، لإرساء دعائم الديمقراطية واستكمال العمل على بناء مؤسسات الدولة، أصدر سيادته مرسوما رئاسيا بتحديد مواعيد إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني.
كاريكاتير اليوم
تصويت
القائمة البريدية