اليوم: الاربعاء    الموافق: 25/11/2020    الساعة: 17:21 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
المبادرة والقضية وكرافت
تاريخ ووقت الإضافة:
28/10/2020 [ 09:28 ]
المبادرة والقضية وكرافت
بقلم: عمر حلمي الغول

نبض الحياة



القدس عاصمة فلسطين -تبنت جلسة مجلس الأمن المفتوحة اول امس الأثنين (26/10/2020) توصية من الغالبية الساحقة من ممثلي الدول بضرورة تحرك الأمين العام للأمم المتحدة، غوتيرش مع الدول عموما، ودول اللجنة الرباعية الدولية خصوصا لعقد مؤتمر دولي للسلام لترجمة مبادرة الرئيس محمود عباس، التي طرحها سابقا مطلع عام 2018 على المجلس الأممي، والمستندة إلى قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية بمحدداتها الأربع. ورغم ان الجلسة مفتوحة، ولم تتخذ اية قرارات ذات صفة إلزامية، إلآ انها تعتبر نجاحا للديبلوماسية الفلسطينية، كونها أعادت تسليط الأضواء على القضية الفلسطينية، التي إختطفت من وسط ابواق الإعلام الأميركي والإسرائيلي ومن لف لفهم من المطبعين العرب الحضور والتأكيد على اهميتها وأولويتها العالمية، وتوجت بالتوصية المذكورة آنفا، والتي تنبتها الدول الأعضاء باستثناء الولايات المتحدة، وتمكنت من تحريك المياة الراكدة في عملية السلام.

وتكمن اهمية الجلسة في كون روسيا الإتحادية قادتها بشخص نائب وزير الخارجية، سيرغي فيرشينين، ومشاركة عدد من وزراء ونواب وزراء خارجية بعض الدول، وللمواقف التي تبناها ممثلوا الدول المختلفة من دعم للقضية والشعب والقيادة الفلسطينية، وفي ذات الوقت، رفضهم لصفقة العار الأميركية، وللسياسات التدميرية، التي تنتهجها دولة الإستعمار الإسرائيلية ضد ابناء الشعب العربي الفلسطيني، والمتمثلة بإعلان العطاءات لبناء الاف الوحدات الإستيطانية، وهدم البيوت والمدارس، وحرق وقطع اشجار الزيتون من قبل قطعان المستعمرين بهدف تخريب الموسم، الذي ينتظره الفلاحون الفلسطينيون سنويا على احر من الجمر لجني محاصيلهم. وتعذيب وقتل الأطفال، كما حصل مع الفتى عامر صنوبر في قرية ترمسعيا، ومحاولة إغتيال الأسير بطل معركة الأمعاء الخاوية لما يزيد عن الثلاثة اشهر، ماهر الأخرس، من خلال رفض ما يسمى بمحكمة العدل العليا الإفراج عنه، والغاء الإعتقال الإداري بحقه تحت ذرائع واهية.

وكان الملفت في الجلسة المذكورة محاصرة المندوبة الأميركية، كيلي كرافت، التي خرجت عن الإجماع الدولي، عندما تفوهت بمواقف إنعزالية، مرفوضة فلسطينيا ودوليا، ومتناقضة مع قرارات ومواثيق ومعاهدات الأمم المتحدة، وطالبت بغطرسة وعنجهية بإسقاط "مبادرة السلام العربية" بإعتبارها من وجهة نظر إدارتها المتصهينة "لم تعد ضرورية"، وإدعت كاذبة عكس الإجماع الأممي، عندما تبجحت بالقول أن "تجربة ترامب أدت إلى السلام!" وأضافت دون خجل، بان رؤيتهم (صفقة العار) "ممكنة" ليس هذا فحسب، انما ذهبت ابعد من ذلك في تلفيق وتزوير الحقائق المعلومة للعالم اجمع، حينما ذكرت قائلة " وقمنا بالكثير من العمل لتقديم خطة السلام؟" ولم تمتلك الشجاعة ولا الجرأة لقول انها وإدارتها عملوا الكثير من اجل تدمير منهجي لعملية السلام، وهددوا، ومازالوا يهددون مع حكومة بنيامين نتنياهو الأمن والسلام الإقليميين. والأخطر في فجورها الإرهابي عندما دعت مجلس الأمن الدولي إلى "التوقف عن طرح ملف القضية الفلسطينية على طاولته." لإن مجرد طرحها يقض مضاجع إدارتها وحليفهم الفاسد ساكن شارع بلفور، واضافت بصلافة ووقاحة نادرة أن "المعادلة في المنطقة تتغير، وهناك فصل جديد يبدأ." في إشارة لعمليات هرولة التطبيع الاستسلامية لبعض الدول العربية مع دولة الإستعمار الإسرائيلية، والتي كانت اخرها التطبيع مع جمهورية السودان يوم الجمعة الفائت الموافق 23/10/2020.

وتناست او تجاهلت المندوبة الأميركية ان كل ما جرى ويجري من قبل بعض العرب الرسميين لم ولن يغير من معادلة الصراع طالما القيادة والشعب العربي الفلسطيني صاحب الأرض والحق والكفاح المشروع متمسك بأهداف نضاله، ويرفض التسليم والإستسلام لمشيئة ترامب ونتنياهو ومن غاص في مستنقعهم الاسن. ولم تكتفِ بما ذكرته في خطابها المتقيح، بل دعت الدول الأعضاء ل"عدم دعم الشعب والقضية الفلسطينية، والتخلي عن خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران / يونيو 1967، وضمان حق العودة للاجئين الفلسطينيين على اساس القرار الدولي 194، والمساواة الكاملة لإبناء الشعب الفلسطيني داخل دولة الإستعمار الإسرائيلية." على إعتبار أن ما طرحه رئيسها الأفنجليكاني يمثل "الحل السحري"، وهي تعلم ان صفقة العار ولدت ميتة، ولن تقوم لها قائمة حتى لو حالف الحظ رئيسها في الإنتخابات الرئاسية القادمة بعد ايام.

نجحت القيادة الفلسطينية بدعم القوى المؤيدة لخيار السلام في عزل اميركا وإسرائيل مجددا، حتى لو كانت الجلسة مفتوحة، ولم تحمل صفة إلزامية. لا سيما وان مجرد عقد الجلسات في مجلس الأمن يؤرق أدارة ترامب وحكومة اليمين المتطرف الصهيوني.

[email protected]

[email protected]

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
القدس بحاجة لدعم كل العرب والمسلمين لتعزيز صمودها
أ.د حنا عيسى - أستاذ القانون الدولي
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- يامن نوباني-عاش نائل البرغوثي سنوات طويلة في زنازين الاحتلال تحت الأرض، وسنوات أخرى طويلة في الخيام، ومثلها في غرف موصده يشق عتمتها ضوء يتسلل من نافذة صغيرة
تصويت
القائمة البريدية