اليوم: الخميس    الموافق: 29/10/2020    الساعة: 00:04 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الفتياني: الحوار الوطني الجاري في اسطنبول يسير وفق أجواء إيجابية
تاريخ ووقت الإضافة:
24/09/2020 [ 09:44 ]
الفتياني: الحوار الوطني الجاري في اسطنبول يسير وفق أجواء إيجابية

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- قال أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" ماجد الفتياني، إن الحوار الوطني الجاري في مدينة اسطنبول التركية منذ 3 أيام بين حركتي "فتح" و"حماس" للتوافق على إجراء الانتخابات العامة يسير وفق أجواء إيجابية جدا.



وأضاف الفتياني في حديث لإذاعة صوت فلسطين، اليوم الخميس، أن هذا الحوار يشكل خطوة مهمة باتجاه مغادرة مربع الانقسام، وتحقيق والوحدة الوطنية، وتوحيد الموقف الفلسطيني في مواجهة المؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.



وشدد على أن اجتماع الأمناء العامين للفصائل برئاسة الرئيس محمود عباس، هو الذي أسس للأجواء الإيجابية التي سادت اللقاء الذي جمع "فتح" و"حماس" في تركيا، من خلال حوار مسؤول، وتوصل الى قضايا أساسية.



واشار الى ان حركة فتح بقيادة الرئيس لن تدير ظهرها لشعبنا، وستقدم كل ما يلزم من أجل حماية حقوقنا ومشروعنا الوطني.



وفي السياق، أشار الفتياني أن الرئيس سيؤكد خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا الجمعة، على حق شعبنا في الحرية والخلاص من الاحتلال الاسرائيلي، واقامة دولته الفلسطينية المستقلة كما سيشدد على أن شعبنا جزء أصيل من شعوب العالم الساعي الى بناء سلام حقيقي وعدالة وأمن.



واضاف ان الرئيس سيقدم الرؤية الفلسطينية التي يلتزم بها شعبنا، وتحافظ على حقوقه وتؤسس لشراكات حقيقة، كما سيؤكد على موقف شعبنا الثابت في مواجهة المؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.



وأوضح الفتياني أن تأكيد قادة ورؤساء عدد من دول العالم، في كلمات ألقوها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، على إقامة دولة فلسطينية مستقلة ذات سيادة بعاصمتها القدس الشرقية، أساس الاستقرار في الشرق الأوسط، يمثل صفعة جديدة للإدارة الأميركية، ولكل الذين هرولوا خلفها ووجهوا طعنة في ظهر شعبنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الفارعة -دولة فلسطين- إيهاب الريماوي-تشير الساعة إلى السادسة والنصف صباحاً، وهذا هو موعد العد الصباحي داخل السجن (سجن الفارعة)، يقتحم ضباط وجنود الاحتلال الإسرائيلي خيام الأسرى ويخرجونهم عنوة من داخلها، ثم يبدأ أحدهم بالعد، ويكرر مرة ثانية وثالثة ورابعة. ماذا هنالك؟ هنالك أسير زائد؟!
تصويت
القائمة البريدية