اليوم: الاربعاء    الموافق: 28/10/2020    الساعة: 17:52 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
أربعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ونقل الأسير الأخرس إلى المستشفى لخطورة وضعه الصحي
تاريخ ووقت الإضافة:
28/08/2020 [ 09:07 ]
أربعة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام ونقل الأسير الأخرس إلى المستشفى لخطورة وضعه الصحي

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- يواصل أربعة أسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم أقدمهم الأسير ماهر الأخرس من جنين، والمضرب منذ 33 يوما، والذي نقلته إدارة سجون الاحتلال، إلى مستشفى سجن "الرملة"، اليوم الجمعة، نظرا لخطورة وضعة الصحي، وفقا لما أفاد به نادي الأسير.



وإلى جانب الأسير الأخرس، يعاني الأسرى المضربون عن الطعام وهم: محمد وهدان، وموسى زهران، وعبد الرحمن شعيبات، أوضاعا صحية صعبة، لاسيما الأسير الأخرس الذي بدأ يتقياً الماء في الأيام الأخيرة ومعاناته ازدادت من صعوبة الحركة، ويرفض أخذ المدعمات، وإجراء الفحوص الطبية.



واعتقل الأسير الأخرس (49 عاما)، في 27 تموز/ يوليو الماضي، وجرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، ويقبع اليوم في زنازين سجن "عوفر".



كما ويواصل الأسير موسى حسن زهران (53 عاماً) من قرية دير أبو مشعل شمال غرب مدينة رام الله، إضرابه عن الطعام منذ 13 يوماً رفضاً لاعتقاله الإداري، علماً أن قوات الاحتلال اعتقلته في 7 تموز/ يوليو الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر.



وزهران أسير سابق أمضى ما مجموعه 5 أعوام في سجون الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج وأب لولدين، ويقبع في زنازين سجن "عوفر".



ويخوض الأسير عبد الرحمن شعيبات (30 عاماً) إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 9 على التوالي، ويقبع في زنازين سجن "النقب الصحراوي"، وكان قد اُعتقل في 5 حزيران/ يونيو الماضي، وجرى تحويله للاعتقال الإداري لمدة أربعة أشهر، علماً أنه أسير سابق أمضى 4 أعوام في سجون الاحتلال بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج.



ويستمر الأسير محمد وحيد وهدان، من بلدة رنتيس في رام الله في إضرابه لليوم الـ 24 على التوالي في زنازين سجن "عوفر"، حيث جرى نقله إليها بعد أن اُحتجز في معتقل "حواره" جنوب نابلس.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/الفارعة -دولة فلسطين- إيهاب الريماوي-تشير الساعة إلى السادسة والنصف صباحاً، وهذا هو موعد العد الصباحي داخل السجن (سجن الفارعة)، يقتحم ضباط وجنود الاحتلال الإسرائيلي خيام الأسرى ويخرجونهم عنوة من داخلها، ثم يبدأ أحدهم بالعد، ويكرر مرة ثانية وثالثة ورابعة. ماذا هنالك؟ هنالك أسير زائد؟!
تصويت
القائمة البريدية