اليوم: الخميس    الموافق: 01/10/2020    الساعة: 06:48 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
رجال فلسطين في قلب العاصمة.. تحية تقدير واحترام إلى الطواقم الطبية والانقاذية الفلسطينية 
تاريخ ووقت الإضافة:
08/08/2020 [ 05:23 ]
رجال فلسطين في قلب العاصمة.. تحية تقدير واحترام إلى الطواقم الطبية والانقاذية الفلسطينية 

القدس عاصمة فلسطين/ بيروت -دولة فلسطين -كتب: أبو شريف رباح 

رجال بل أسود من المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، اخذتهم الحمية وروح الإخوة المتجذرة بينهم وبين اشقاءهم اللبنانيين، فهبوا لقلب الحدث في مرفأ بيروت الذي دمره إنفجار هائل ما زال غامضا حتى اللحظة.



أطباء، ممرضين، مسعفين، من جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني وغيرها من الجمعيات الطبية والصحية الفلسطينية، مستشفيات الهلال الأحمر الفلسطيني وعياداته استقبلت عدد من جرحى الانفجار في مخيم برج البراجنة وفي منطقة صيدا، ورغم حداثة تشكيل الدفاع المدني الفلسطيني هبوا جميعا بكامل معداتهم إلى قلب العاصمة اللبنانية بيروت للمشاركة في إنقاذ حياة واسعاف جريح ونقل مصاب واطفاء حريق.



هبوا إلى قلب الحدث من أجل وحدة الدم اللبناني الفلسطيني الذي اختلط من أجل فلسطين وشعبها وتحريرها من دنس الإحتلال الصهيوني الغاصب.



 لم ينتظروا شكرآ من أحد، لأن واجبهم الإنساني دفعهم لمؤازرة إخوانهم في لبنان الشقيق الذي تعرض إلى هذا الأنفجار الكبير الذي دمر المرفأ وعدد من الأحياء القريبة له، وقتل أكثر من 150 مواطنا لبنانيا ومن جنسيات أخرى، وجرح أكثر من 5 ألاف مواطن.



وهذا ليس الموقف الأول الذي يقوم به الفلسطينييون في مؤازرة إخوانهم اللبنانيين، بل قبل ذلك قامت الفرق الطبية والصحية التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني، والدفاع المدني الفلسطيني ومن كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية بمساعدة إخوانهم عندما تعرض لبنان من شماله إلى جنوبه إلى حرائق هائلة امتدت عدة أيام، حيث ساهمت الطواقم الطبية والصحية الفلسطينية والدفاع المدني الفلسطيني في عمليات الإنقاذ واطفاء الحرائق ونقل المصابين إلى المستشفيات.



ومع هذا كله ما زال هناك من المسؤولين اللبنانيين يتجاهل ما بذلته الطواقم الطبية والصحية الفلسطينية، وما قدمته جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني خلال عمليات إسعاف ونقل الجرحى إلى مستشفياتها في مخيم برج البراجنة وصيدا، وما قامت به طواقم الدفاع المدني الفلسطيني في عمليات الإنقاذ ورفع الأنقاض التي خلفها الانفجار في مرفأ بيروت 



والحقيقة تفاجأ الشعب الفلسطيني في الوطن والشتات الذي تسمر أمام شاشات التلفاز لمتابعة الحدث الأليم في عاصمته الثانية بيروت، بعدم تطرق كافة الفضائيات اللبنانية ولو بخبر سريع عن ما قامت به الطواقم الفلسطينية، مع هذا تفهم الشعب الفلسطيني هذا الموقف من القنوات اللبنانية لإنشغالها بتغطية هذا الحدث الكبير الذي عصف ببيروت.



ولكننا تفاجئنا بعد ذلك بالسيد "وليد الأشقر" عضو المجلس السياسي في التيار الوطني الحر في لقاء معه على قناة الميادين حيث توجه بالتحية والتقدير للطواقم الطبية والمستشفيات والصليب الأحمر والشباب اللبناني على جهودهم الاسعافية والانقاذية خلال ما لحق ببيروت بسبب الانفجار ولم يأتي على ذكر الطواقم الطبية والانقاذية الفلسطينية التى كانت منذ اللحظة الأولى تؤدي واجبها في قلب العاصمة، وقبلها في قلب النيران. 



وللأسف اعتبر الشعب الفلسطيني هذا التجاهل المؤسف هو استمرار لسياسة بعض الأطراف اللبنانية، الإبقاء على أن اللاجئ الفلسطيني هو احد عوامل التفجير في لبنان، مع العلم ان اللاجئ الفلسطيني هو عامل مساعد في العجلة الإقتصادية في لبنان.



عزاؤنا للشعب اللبناني الشقيق.



عزاؤنا لأهالي ضحايا إنفجار مرفأ بيروت.



تمنياتنا الشفاء العاجل للجرحى. 



والاكيد أن عاصمة الحياة بيروت ستنهض من تحت الركام قريبا، وستعود للحياة بهمة أبناءها، كما عادت منارة للشرق بعد الحرب الأهلية وبعد اجتاحتها من قبل العدو الصهيوني عام 1982.



من كافة أبناء الشعب الفلسطيني سلامآ إليك بيروت.



ويا نار كوني بردا وسلامآ على بيروت وأهلها.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- تصادف اليوم الخميس، الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، ذكرى المجزرة التي ارتكبها طيران الاحتلال الإسرائيلي في “حمام الشط” جنوب العاصمة التونسية، واستهدف خلالها مقرّات لمنظمة التحرير الفلسطينية.
تصويت
القائمة البريدية