اليوم: الخميس    الموافق: 28/05/2020    الساعة: 14:51 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
نيمار يقامر بنفسه بكسر الحجر الصحي في البرازيل
تاريخ ووقت الإضافة:
28/03/2020 [ 09:58 ]
نيمار يقامر بنفسه بكسر الحجر الصحي في البرازيل

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين-ضرب النجم البرازيلي نيمار جونيور، بتعليمات وإرشادات الوقاية من جائحة كورونا عرض الحائط، بكسر الحجر الصحي في البرازيل، رغم التحذيرات المشددة من قبل مجلس إدارة ناديه، وكذلك السلطات المحلية في بلاده، بضرورة الالتزام في المنزل لمدة لا تقل بأي حال من الأحوال عن 14 يوما.

وما أثار الجدل، أن أغلى لاعب في العالم لم يتكتم على ما فعله، بل شارك متابعيه عبر منصاته على مواقع التواصل الاجتماعي، بنشر صورته مع خمسة من أصدقائه على الشاطئ، وهو ما اعتبرته صحيفة “موندو ديبورتيفو” بمثابة المقامرة، لخطورة مع فعله ساحر “الماراكانا” في أوج لحظات تفشي الوباء التاجي في جُل بلاد العالم، بما فيهم بلاده.

وألمح التقرير لإمكانية حدوث مشكلة أو خلاف بين نيمار والمدير الرياضي ليوناردو، نظرا لحرص النادي الباريسي على بقاء كل اللاعبين والطاقم الفني في المنازل، فيما يعرف بالعزل الصحي، لتفادي الإصابة بالمرض المنتشر بسرعة فاقت كل توقعات البشر في الأيام والساعات القليلة الماضية.

وبحسب المصدر، فإن صاحب الـ28 عاما لا ينفذ شروط الحجر الصحي كما ينبغي، أو بالطريقة التي جعلته يهرب من فرنسا لعزل نفسه في بلاده، على اعتبار أنه يبالغ في اختلاطه بأصدقائه المقربين منذ عودته الأخيرة، وكانت البداية بإقامة حفل صاخب في منزله، على شرف تأهل باريس سان جيرمان للدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا على حساب بوروسيا دورتموند، وتبعها بصورة الشاطئ، في ذروة تفشي المرض في وطنه.

وكان نيمار قد غادر فرنسا قبل أيام قليلة، خوفا على نفسه من كورونا، وإذ به يتفاجأ بحدوث ما لم يكن يتوقعه، بقفزات مخيفة في أعداد المصابين بالمرض في البرازيل، بلغت حتى آخر ساعات الجمعة أكثر من 3.500 إصابة، بالإضافة لـ92 حالة وفاة، هذا قبل عودة الحياة للمدارس والمؤسسات الحكومية، كما تعهد جايير بولسونارو، خوفا على اقتصاد البرازيل.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/نابلس-دولة فلسطين– زهران معالي-في الطريق إلى نفق خطوط السرفيس أسفل المجمع التجاري وسط مدينة نابلس، تشير حركة المواطنين المتسارعة تحت أشعة الشمس، والمركبات،
تصويت
القائمة البريدية