اليوم: الاحد    الموافق: 17/11/2019    الساعة: 11:54 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
اللقاء ضرورة وطنية للخروج من الأزمة السياسية والانتخابات 
تاريخ ووقت الإضافة:
19/10/2019 [ 13:24 ]
اللقاء ضرورة وطنية للخروج من الأزمة السياسية والانتخابات 
بقلم: عمران الخطيب

القدس عاصمة فلسطين -بصراحة بعيدا عن الحسابات لكل  الفصائل الفلسطينية   والشخصية المستقلة ،يتتطلب الوصول إلى بلورة إتفاق وطني فلسطيني لخوض الإنتخابات العامة،البرلمانية والرئاسية ومجلس وطني فلسطيني توحيد 
لا يحتاج الأمر إلى توافق بين فتح وحماس فحسب،صحيح أن كل من الحركتين تمثل الحجم والإعداد الأكبر في الساحة الفلسطينية وقد  تكون الأغلبية الصامتة تشكل إضعاف كل من الحركتين، هناك أسباب لدى كل منهم ونحن لسنا في هذا الصدى بمقدر ما هو المطلوب كيف نحصن الإنجازات والمكتسبات الوطنية لشعبنا الفلسطيني،الجانب الأولى إن منظمة التحرير الفلسطينية عبر مسيرة النضال الوطني المتراكمة 
قد استطاعت أن تنقل الفعل السياسي والهوية الوطنية إلى الجغرافيا الفلسطينية حتى وإن كانت تلك الجغرافية الوطنية تحت الإحتلال الإسرائيلي العنصري ولكن وبغض النظر عن الوسيلة النضالية فقد بات الشعب الفلسطيني يمتاز في الحصول على الهوية الوطنية وتكون مؤسسات الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس العاصمة الأبدية داخل فلسطين  بشكل قاطع وخاصة بعد الإعتراف بدولة فلسطينية عضوآ مراقب في الأمم المتحدة، وتكونت مؤسسات الدولة الفلسطينية واستطاع الشعب الفلسطيني حقوقه في الإنتخابات التشريعية مرتين وانتخابات رئاسية للمرة الثانية وها هو أمام استحقاق للإنتخابات العامة البرلمانية ورئاسية،هذه الإنتخابات التشريعية والرئاسية قد تعطلت بسبب الانقسام وعدم تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية 
وقد لا ينتهي هذا الانقسام حيث تأسس الفصل بشكل فعلي وملموس،ومن غير المنطقي إن يبقى الشعب الفلسطيني مرهون حتى ينتهي الانقسام الفلسطيني 
وأمام هذه التداعيات الواقعية على المستوى الداخلي الفلسطيني يقتضي الأمر تحقيق إتفاق الضرورة الوطنية لشعبنا والذي يتمثل في إجراء  الانتخابات البرلمانية،  وبعد ذلك إنتخابات رئاسية على الصعيد الداخلي 
وبعد ذلك يتم الانتقال إلى إنتخابات المجلس الوطني الفلسطينى حيث امكن ذلك بما في ذلك المجلس المركزي الفلسطيني، هذه التداعيات لا تحتاج إلى وفد يلتقي مع حماس والجهاد الإسلامي وبعض الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة بمقدار ما يحتاج إلى لقاء وطني  عاجل الإطار القيادي المؤقت في القاهرة بمشاركة كافة الفصائل الفلسطينية التي سبق وشاركت في الحوار يتعلق

 في البند الأول
الإنتخابات الفلسطينية 

وثانيا التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية 
وهذا الأمر يحتاج إلى تحديد القواعد وآلية مواجهة صفقة القرن وتداعياتها. 
هذا اللقاء يتتطلب دعوة من الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيس دولة فلسطين 
وبكونه رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية 
ليس الهدف من ذلك جولات جديدة من الحوارات والنقاشات 
بمقدار ما يتحمل الجميع تلك التحديات والضغوطات التي تواجه القضية الفلسطينية 
وينتهي اللقاء بصدور مرسوم رئاسي يحدد موعد الإنتخابات البرلمانية ويتلو ذلك مرسوم رئاسي يحدد موعد الإنتخابات الرئاسية،  تقتضي ضرورة 
الخروج من الوضع القائم وأعتقد 
وبكل صراحة هناك من يريد أن نبقى داخل صندوق الانقسام  

إلى أن يقضي الله يسلمك أمرنا كان مفعولا. 

عمران الخطيب 
[email protected]

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
ليست مجرد أسئلة
محمود ابو الهيجاء - رئيس تحرير جريدة الحياة الجديدة
رمزية #فلسطين #فتح
اللواء عدنان الضميري
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/غزة- دولة فلسطين- على الرغم من التحريض الكبير الذي سبق عملية الاغتيال للقيادي في سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي بهاء ابو العطا الا ان الشهيد لم يكن يتوقع ان تنفذ اسرائيل تهديدها خاصة انه لم يسجل اية عمليات اغتيال مباشرة في غزة منذ سنوات.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية