اليوم: الاربعاء    الموافق: 03/06/2020    الساعة: 00:17 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
تصاريح العمل تتسبب بخسارة الاقتصاد الفلسطيني نحو مليار دولار سنويا
أمين عام اتحاد النقابات يشيد بقرار مجلس الوزراء حول سماسرة التصاريح
تاريخ ووقت الإضافة:
14/10/2019 [ 18:02 ]
أمين عام اتحاد النقابات يشيد بقرار مجلس الوزراء حول سماسرة التصاريح

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- أشاد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، شاهر سعد، بقرار مجلس الوزراء، الداعي إلى العمل على وقف ظاهرة سماسرة تصاريح العمّال بكل الوسائل.

واعتبر سعد، أن ظاهرة سماسرة التصاريح بغيضه نمت في السوق السوداء وخارج نطاق القانون وبعيداً عن وضوح الاتفاقيات الفلسطينية الإسرائيلية، الحاكمة للعلاقة بين السلطة الوطنية الفلسطينية وحكومة الاحتلال الإسرائيلي.

وتسببت هذه الظاهرة وفقاً لسعد، بإثقال كاهل العمال الفلسطينيين، لقيام سماسرة إسرائيليين وفلسطينيين، ببيع أذون الدخول المسبقة لإسرائيل للعمال الذين يرغبون بالوصول لسوق العمل الإسرائيلي طلباً للعمل مقابل المال؛ علماً أن تلك التصاريح متاحة أصلا بالمجان.

واشار الى أن حكومة الاحتلال منحت امتياز منح التصاريح، لأرباب عمل وضباط مخابرات إسرائيليين، استعانوا بمتعاونين محليين، بحيث أصبح سعر تصريح الدخول الواحد يتراوح ما بين 2000-6000 شيقل إسرائيلي.

وقال سعد: إننا نتحدث عن وثائق حكومية تصدر عن جيش الاحتلال الإسرائيلي، ولا تطبع أو تختم دون علم الحكومة الإسرائيلية، لكنها وبعلم تلك الحكومة تباع في السوق السوداء من قبل من تمنحهم إياها، وهو ما يمنحنا التأكيد الوافي على أن الحكومة الإسرائيلية هي مسبب وباعث وراعي هذه الظاهرة غير القانونية، المخالفة للاتفاقيات الاقتصادية الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، ومنها اتفاقية باريس سيما المادة (37) منها، التي حددت مرجعية دخول وخروج العمال من وإلى إسرائيل بمكاتب الاستخدام الإسرائيلية والفلسطينية، وليس سماسرة بيع التصاريح أو غيرهم، ومخالفة اتفاقية العمل الدولية (101) التي لا تجيز حصول طالب العمل على فرصة عمل مقابل المال، واتفاقية منظمة العمل الدولية رقم (44) بشأن البطالة لعام 1934م.

واعتبر سعد أن قرار الحكومة برئاسة محمد اشتية لعقده العزم على قيادة الجهد الوطني في التصدي لسماسرة بيع التصاريح وقطع دابر وجودهم، سيكون له عظيم الأثر على الاقتصاد الفلسطيني الذي يخسر بسبب هذه الظاهرة حوالي مليار دولار سنوياً، هي ثمن 80000 تصريح تصدرها الحكومة الإسرائيلية لتباع في السوق السوداء.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
المُنّسِق الزِنّدِيق، والمُصَّفِق، المُّسَاقُ لِلِّانِّزِلاَقْ ولِّلِإِحِرَاقْ
الأستاذ الدكتور/ جمال عبد الناصر محمد عبد الله أبو نحل "أبو عدي"
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/رام الله-دولة فلسطين- إيهاب الريماوي-جاءت شمس على عجل تستقبل المعزين وهي تمسك بيدها اليمنى شقيقتها لينا (خمس سنوات)، وتساعد بيدها الأخرى شقيقها معاذ
تصويت
القائمة البريدية