اليوم: الاثنين    الموافق: 14/10/2019    الساعة: 03:51 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
دعوة الرئيس إلى الانتخابات جدية جدا ونأمل من حماس التقاطها
اشتية: أزمة المقاصة لم تحل وملتزمون برواتب الشهداء والأسرى
تاريخ ووقت الإضافة:
07/10/2019 [ 10:34 ]
اشتية: أزمة المقاصة لم تحل وملتزمون برواتب الشهداء والأسرى

سنقوم بإطلاق عملية مراجعة لأداء الحكومة

القدس عاصمة فلسطين/رام الله -دولة فلسطين- قال رئيس الوزراء محمد اشتية، إن المشكلة مع الجانب الاسرائيلي (الأموال المحتجزة لدى اسرائيل)، لم تحل حتى هذه اللحظة، لا يوجد حكومة في اســـرائيل لتأخذ قرارا سياسيا في هذا الأمر.

وأكد رئيس الوزراء في مستهل اجتماع الحكومة اليوم الإثنين في رام الله، أن الحكومة ستبقى ملتزمة برواتب الشهداء والأسرى، وقال: "منذ اليوم الأول للأزمة، بقينا أوفياء ودفعنا كامل الاستحقاقات لجميع الأسرى والشهداء".

وأوضح: "وصلتنا دفعة بقيمة 1.5 مليار شيقل، وعلينا ديون للبنوك وصلت لـ480 مليون دولار، وأصبحت البنوك تعاني من سيولة جدية. هناك لجنة مشتركة تناقش كل الاستحقاقات المالية لنا، من رسوم المعابر والخصومات غير المدققة، وجميع حقوقنا بما فيها خصومات الأسرى، وهي إجراءات مالية أحادية تهدف الى الابتزاز السياسي، ونحن لم نخضع لذلك، وسنبقى نطالب بكل قرش من استحقاقاتنا".

وبخصوص إجراء الانتخابات العامة في كامل الأراضي الفلسطينية، قال رئيس الوزراء: "دعوة الرئيس إلى الانتخابات جدية جدا، ونأمل من حماس التقاط هذه الخطوة التاريخية".

وأضاف: "طلبنا من وزارة التربية والتعليم البدء بالاستعداد للإشراف على المحطات الانتخابية، كذلك طلبنا من الشرطة تجهيز القضايا الفنية المتعلقة بالانتخابات".

وتابع: "نريد للإشعاع الديمقراطي أن يبدأ ونريد لغزة العودة إلى الشرعية عبر صناديق الاقتراع، ونريد للقدس أن تبقى مركبا عضويا في النسيج السياسي والاقتصادي والاجتماعي الفلسطيني رغم كل محاولات التهويد التي تقوم بها إسرائيل.

وحول زيارة الوفد الوزاري إلى القاهرة اليوم، قال اشتية: سيقوم الوفد المشكل من 11 وزيرا بزيارة جمهورية مصر العربية بتوجيه من الرئيس محمود عباس، وبدعوة كريمة من الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومن رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي.

وأشار إلى ان الزيارة تهدف إلى مناقشة القضايا التي تهمنا وتهمهم، في إطار السعي لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وحق العودة للاجئين.

وقال: "لدينا جدول أعمال يشمل العديد من المواضيع الاقتصادية والزراعية والتجارية والتعليم والحجاج والاتصالات والكهرباء والمالية، والقضايا القنصلية والجمارك، مصر وفلسطين علاقة من التاريخ والحاضر، وسنبقى أوفياء لهذه العلاقة".

وفيما يتعلق بأداء الحكومة، أكد رئيس الوزراء انه سيطلق عملية مراجعة لأداء الحكومة، وقال: "تسلمنا الحكومة في ظروف صعبة، وعملنا بكل جد لخدمة الناس، أصبنا في كثير من الأحيان، ولم نصب في بعض الأحيان".  وأشار إلى ان تقرير أداء الحكومة نشر منذ الامس على موقع مجلس الوزراء.

وأوضح ان المراجعة تشمل خطة التنمية وأداء الوزارات والعلاقة مع الناس والخدمات المقدمة من الحكومة، والعلاقة التكاملية بين المجتمع الخاص والمجتمع المدني، والمهم هو البرنامج الذي يعزز صمود المواطنين على الأرض وتمكين المرأة والشباب والانفكاك عن الاحتلال نحو التحرر والاستقلال.

من جانب آخر، رفض اشتية محاولات اسرائيل شرعنة مستوطنات جديدة في الأراضي الفلسطينية، وطرد عائلات من سلوان من بيوتها، والسماح ببناء مقبرة جديدة لليهود في ضواحي القدس، وطالب العالم بالمساندة للجم هذه الاجراءات، خاصة ما يجري في مصلى باب الرحمة.

ورحب بتقرير منظمة "بتسيلم" حول فضح اجراءات اسرائيل العنصرية والاستعمارية في مدينة الخليل، وتقرير مؤسسة "الحق" حول الاجراءات القمعية في مدينة القدس، خاصة البلدة القديمة.

وأكد رفض الاجراءات الاسرائيلية حول قطع التيار الكهربائي عن بعض المناطق، بحجج الديون على شركة كهرباء القدس، معربا عن أمله بأن تتابع الشركة أعمالها بشكل يضمن إيصال التيار الكهربائي بدون انقطاع، مع كامل تعاطفنا ودعمنا لهذ المؤسسة الوطنية.

وفي سياق آخر، دعا رئيس الوزراء، طلبة الجامعات وقوات الامن الفلسطيني، إلى التطوع مع أهلنا في المناطق المحاذية للمستوطنات، خاصة سلفيت وبقية المناطق، للمساعدة في موسم قطف ثمار الزيتون، وحماية هذه الشجرة المقدسة ومحصولها، الذي يشكل أحد أهم أعمدة الاقتصاد الفلسطيني.

ولمناسبة يوم التراث الفلسطيني، قال اشتية: "اليوم هو يوم التراث الفلسطيني، التراث هو هوية وطنية، علينا أن نحمي الهوية، ونحمي التراث والوطن".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/بيت جالا -دولة فلسطين- لورين زيداني-لم يبق من أرض نخلة أبو عيد في وادي المخرور غربي بيت جالا، سوى 6 دونمات من أصل 15، صادر الاحتلال نصفها في العام 1991، لبناء شارع 60 الاستيطاني، وما زالت أرضه مهددة بالتقلص من جديد، في مخططات توسعة الشارع نفسه.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية