اليوم: الاثنين    الموافق: 26/08/2019    الساعة: 09:33 صباحاً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
السفير دبور: الفلسطيني لم يحضر للبنان من أجل السياحة
تاريخ ووقت الإضافة:
20/07/2019 [ 16:40 ]
السفير دبور: الفلسطيني لم يحضر للبنان من أجل السياحة

القدس عاصمة فلسطين/بيروت-دولة فلسطين- ركز سفير دولة فلسطين لدى الجمهورية اللبنانية أشرف دبور، "أننا نريد إنهاء كاملا للوضع المعيشي السيء الذي يعيشه الشعب الفلسطيني. يجب أن يحيا الفلسطيني حرا وكريما هو وعائلته وأهله، إلى حين عودته إلى بلده"،

لافتا إلى أن "هذا الشعب حضر قسرا إلى لبنان، ولم يأتِ للسياحة".وأكد في مداخلة تلفزيونية، أنه "لو كانت فلسطين مفتوحة اليوم، لما رأيت فلسطينيا واحدا إلا في منزله في فلسطين"،

موضحا أن "الوجود الفلسطيني في لبنان ليس وجودا أجنبيا بل هو وجود لاجئ، ونطالب كما اللبناني بالعيش الكريم".وبين "أننا لا نريد سوى أن نأخذ الحقوق التي هي من حقنا كبشر وكمجتمع، ولبنان لن يقبل على نفسه أن يختزل شيئا من هذه الحقوق عن الشعب الفلسطيني".

وأعلن دبور "أننا نريد أن نعامَل كاللبنانيين بالنسبة إلى الحقوق الإنسانية، ولا نريد توطين"،

وذكر أن "في الفترة الأخيرة صدر موقف لبناني- فلسطيني واحد، بأننا نرفض التوطين و"صفقة القرن"، مشددا على أنه "لن يستطيع أحد أن يجر أو يفكر بأن باستطاعته أن يغير بوصلة شعبنا الفلسطيني. ومن بفكر بذلك يكون واهما".

ونوه إلى أن "أمن لبنان هو أمن المخيمات الفلسطينية، واستقرار لبنان وعافيته، هو دعم لقضيتنا، ولبنان قوي يعني فلسطين قوية"،

مؤكدا أن "بوصلة الشعب الفلطسيني لن تنحاز إلا إلى فلسطين".

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين/طوباس - دولة فلسطين- إسراء غوراني-نحو تسعة عقود مرت على بناء سجن الفارعة في عهد الانتداب البريطاني على فلسطين، وظل على مدار سنوات مرتبطا بذاكرة النضال الفلسطيني، بعد ان استخدمه الاحتلال الاسرائيلي منذ مطلع الثمانينات وحتى التسعينات مركزا للاعتقال والتعذيب، قبل أن يتحول لاحقا إلى مركز شبابي رياضي.
تصويت
بعد صمود الرئيس الاسطوري في وجه ما تسرب من معلومات حول ما يسمى بــ " صفقة القرن "- هل تتوقع ؟
تراجع أمريكا عن الاعلان عنها
تعديل بعض بنودها وخاصة فيما يتعلق بالقدس
الاعلان عنها بدون تعديل وتحدي المجتمع الدولي
لا اعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية