اليوم: السبت    الموافق: 16/12/2017    الساعة: 12:59 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
من بلفور إلى ماي .. سياسة واحدة ونكبة متجددة......!!!
تاريخ ووقت الإضافة:
11/10/2017 [ 07:04 ]
من بلفور إلى ماي .. سياسة واحدة ونكبة متجددة......!!!
بقلم: د.عبدالرحيم جاموس

دولة فلسطينمائة عام على وعد بلفور وزير خارجية بريطانيا من لايملك إلى من لايستحق.....

ومن بلفور إلى ماي.. سياسة بريطانية واحدة نحو فلسطين....

النتيجة....

النكبة الفلسطينية مستمرة...

السياسة البريطانية لاتعتذر...

بل تتباهى بوعدها الجريمة...

وتفتخر وتحتفي به ...

كأهم إنجاز لسياستها في القرن العشرين بما نتج عنه من قيام الكيان الصهيوني على أرض فلسطين... وتشريد شعبها وتحويلهم الى لاجئين عانوا ومازالوا يعانون منذ سبعون عاما شتى صنوف العذاب والحرمان والضياع....

إنها أكبر جريمة حرب وابشع عدوان اقترفته بريطانيا والعصابات الصهيونية المدعومة من قوى الإستعمار الإمبريالية في القرن العشرين والتي لازالت تنكر على الفلسطينيين حقهم في العودة والحرية وتقرير المصير أسوة بكل شعوب العالم.واليوم وبريطانيا تحتفي بوعدها المشؤوم نعلي صوتنا في وجهها ووجه الكيان الصهيوني مجرمي العصر ونطالب أولا بريطانيا بالتكفير عن جريمتها بالاعتذار للشعب الفلسطيني ودعمها حقه في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود القرار الجريمة (التوصية 181) الخاصة بالتقسيم وتنفيذ (القرار 194) الخاص بالاجئين الفلسطينيين... والزام الكيان الصهيوني.. وإلا من حق الشعب الفلسطيني كشعب كوحدة سياسية واحدة تمثله دولة فلسطين العضو المراقب في الأمم المتحدة... التقدم بشكوى تجريم بريطانيا عن وعدها المشؤوم وما نتج عن سياساتها نحو فلسطين من اذى وضرر وقتل ودمار وتشريد لابناء الشعب الفلسطيني....

وثاتيا شكوى ضد الكيان الصهيونى لمحاسبته على جرائمه المستمرة بحق الشعب الفلسطيني واستمرار احتلاله للأراضي الفلسطينية ومانتج عنها من اضرار لحقت وتلحق بالشعب الفلسطي ومنعه الشعب الفلسطيني من العودة وإقامة الدوله الفلسطينية وفق قرار التقسيم 181 للعام 1947م والعودة وفق القرار 194....

إن الصلف والتجبر الصهيوني والتبجح البريطاني لا بد من مواجهته في كل المستويات وفي كل المحافل الدولية ومقاضاتهم امام المحاكم الدولية .وان ترفع القضايا عليهم بشكل فردي وجماعي من الشعب الفلسطيني......

إن آلله يمهل ولايهمل... ولن يضيع حق وراءه مطالب...

الرياض 11 اكتوبر 2017م

د.عبدالرحيم جاموس

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
مقالات وآراء
تقارير وتحقيقات
القدس عاصمة فلسطين / رام الله- دولة فلسطين- أكد تقرير الاستيطان الأسبوعي الصادر عن المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان بمنظمة التحرير الفلسطينية أن قوى اليمين المتطرّف الحاكم في اسرائيل تسعى الى استغلال قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل سفارة بلاده الى المدينة المقدسة ترامب لتغيير الواقع القانوني والسياسي في الضفة الغربية، من خلال فرض تدريجي للقانون الإسرائيلي على المستوطنات في الضفة.
تصويت
هل يغامر ترامب بإستقرار المنطقة ويُقدم على نقل سفارة واشنطن إلى القدس معترفاً بها عاصمة لإسرائيل ؟!
نعم
لا
لا أعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية