اليوم: الجمعة    الموافق: 23/06/2017    الساعة: 17:28 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
برغوث : مصر دولة عظيمة ولا تقبل أن يزج إسمها في مهاترات مغرضة
تاريخ ووقت الإضافة:
17/06/2017 [ 20:47 ]
برغوث : مصر دولة عظيمة ولا تقبل أن يزج إسمها في مهاترات مغرضة

رام الله - دولة فلسطين - قال الاعلامي احمد برغوث ، إن مصر بتاريخها العريق وحجمها الكبير ،ودورها الريادي في محيطها العربي والاقليمي يجعلها دائما تتصرف تصرف  الكبار ، فلا يصدر عنها إلا ما فيه صالح الأشقاء العرب ، وهي بهذه المكانة التاريخية والجغرافية تترفع عن الصغائر ، وترفض أن يزج بإسمها في مهاترات فصائلية أو حزبية تخدم أجندات غريبة عن تقاليد مصر وثقافتها وتاريخها المشرف .

 

وأضاف برغوث ، كانت مصر ومازالت وستظل العمق الاسستراتيجي للقضية الفلسطينية ، وعلى مدى تاريخها ،تصرفت على هذا الأساس ، فلم تقبل يوما الاستقطاب ، ودافعت عن القضية الفلسطينيةفي كل المحافل الاقليمية والدولية ، من منطلق الوعي القومي ، والمسؤولية التاريخية لهذه الدولة الشقيقة العريقة .

 

وأكد برغوث ، أن حرص مصر الدائم على وحدة الشعب الفلسطيني كأساس لقوتهم ، كان حاضرا وبقوة خلال رعايتها لاتفاقات المصالحة بين كبرى الفصائل الفلسطينية فتح وحماس ، وما زالت مصر تبذل الجهود الحثيثة لرأب الصدع وتوحيد الصف الفلسطيني .

 

واستهجن برغوث محاولات البعض لتقزيم الدور العظيم الذي تلعبه مصرفي دعم وإسناد القضية الفلسطينية ، وتجييره لخدمة أشخاص بعينهم  من خلال  نشر وفبركة أخبار وتصريحات لقيادات مصرية وازنة ، تؤكد فيها رعاية مصر لهم في ابرام اتفاقيات بعيدا عن الشرعية الفلسطينية ، والتي أكدت القاهرة وفي  أكثر من مناسبة ، أن تعاملها الرسمي لا يكون إلا من خلال مؤسسات الدولة الفلسطينية الشرعية ، وعلى رأسها رئيس الدولة محمود عباس .

 

مضيفا ، أن حجم الدولة المصرية العظيم ، يتيح لها استضافة لقاء هنا أو اجتماع هناك لأهداف ائما تخدم القضية الفلسطينية ، ولكن هذا لا يعني ابتعادها أو تخليها عن دورها الطليعي والتاريخي في التعامل الرسمي مع الشرعية الفلسطينية ومؤسساتها .

 

وأهاب برغوث بالصحفيين إلتزام المهنية ، والتحلي بالأمانة عند نقلهم الأخبار ، والتأكد من صحتها ومصداقيتها ، وخاصة مثل هذه الأخبار الحساسة .

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
رام الله - دولة فلسطين- جعلت التحولات الاخيرة والمواقف التي اتخذت ضد حركة حماس في كل مايتعلق بقطع مخصصات وتقليص الكهرباء وحجب مواقع الانترنت بالاضافة الى التطورات الاقليمية المتعلقة بازمة قطر جعلت الخيارات امام الحركة محدودة وفتحت باب المناكفة السياسية مع حركة فتح والسلطة من جديد، كما فتحت صفحة جديدة من العلاقة بين حماس ومصر من جهة ودحلان من جهة اخرى.
تصويت
هل تتوقع رضوخ حكومة الاحتلال بتلبية مطالب الأسرى المضربين ؟
نعم
لا
لا أعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية