اليوم: الجمعة    الموافق: 23/06/2017    الساعة: 20:43 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
استلام جثمان الشهيد محمد الجلاد قرب طولكرم
تاريخ ووقت الإضافة:
17/02/2017 [ 17:45 ]
استلام جثمان الشهيد محمد الجلاد قرب طولكرم

طولكرم-دولة فلسطين- سلمت سلطات الاحتلال مساء اليوم جثمان الشهيد الأسير محمد عامر الجلاد (24 سنة) على حاجز عناب شرق طولكرم.

وكان باستقبال جثمان الشهيد محافظ طولكرم عصام أبو بكر، ورئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ونائب قائد المنطقة ومدراء الأجهزة الأمنية وممثلو فصائل العمل الوطني، وأمين سر حركة فتح إقليم طولكرم حمدان اسعفيان، وممثلو المؤسسات الرسمية والشعبية وفعاليات طولكرم وذوو الشهيد الجلاد.

وقال أبو بكر إن هذا المشهد يتكرر يوميا من إجراءات الاحتلال التعسفية وجرائمه بحق شعبنا الفلسطيني من القتل بدم بارد، مشيرا إلى أن الشهيد الجلاد كان يعاني من أمراض خطيرة تم إطلاق النار عليه ولم يتلق العلاج المطلوب، بل تم إهماله طبيا من قبل سلطات الاحتلال.

ونقل تعازي الرئيس محمود عباس إلى ذوي الشهيد وعموم شعبنا في طولكرم وفلسطين، مشددا على أن الاحتلال حتما سيزول ولن يبقى على أرضنا.

وبدوره، حمل قراقع سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الأسير الجلاد، مؤكدا أن استشهاده لن يمر مرور الكرام، وسيتم فتح تحقيق للوقوف على ظروف استشهاده.

وكان الشهيد الجلاد استشهد في مستشفى بيلنسون الاسرائيلي يوم الجمعة الماضي، وهو يعاني من مرض السرطان في الغدد، وتعرض للإصابة في الصدر برصاص الاحتلال على حاجز حوارة القريب من نابلس في التاسع من شهر تشرين ثان الماضي أثناء توجهه إلى مستشفى النجاح لتلقي العلاج، وتم اعتقاله على الحاجز حينها.

ومن المقرر تشييع جثمانه إلى مثواه الأخير ظهر غد السبت.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
رام الله - دولة فلسطين- جعلت التحولات الاخيرة والمواقف التي اتخذت ضد حركة حماس في كل مايتعلق بقطع مخصصات وتقليص الكهرباء وحجب مواقع الانترنت بالاضافة الى التطورات الاقليمية المتعلقة بازمة قطر جعلت الخيارات امام الحركة محدودة وفتحت باب المناكفة السياسية مع حركة فتح والسلطة من جديد، كما فتحت صفحة جديدة من العلاقة بين حماس ومصر من جهة ودحلان من جهة اخرى.
تصويت
هل تتوقع رضوخ حكومة الاحتلال بتلبية مطالب الأسرى المضربين ؟
نعم
لا
لا أعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية