اليوم: الجمعة    الموافق: 23/06/2017    الساعة: 20:49 مساءً   يتوقيت القدس الشريف
آخـــر الأخبــار
فيس بوك
تويتر
Rss
الرئاسة تطالب نتنياهو الاستجابة لطلب ترامب والمجتمع الدولي بوقف الاستيطان
الرئاسة: مستعدون للتعامل بإيجابية مع إدارة ترامب لصناعة السلام
تاريخ ووقت الإضافة:
16/02/2017 [ 04:56 ]
الرئاسة: مستعدون للتعامل بإيجابية مع إدارة ترامب لصناعة السلام
إصرار إسرائيل على تدمير خيار الدولتين سيؤدي إلى المزيد من التطرف وعدم الاستقرار

رام الله -دولة فلسطين - أكدت الرئاسة الفلسطينية تمسكها بخيار الدولتين والقانون الدولي والشرعية الدولية وبما يضمن إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة إسرائيل على حدود الرابع من حزيران عام 1967، واستعدادها للتعامل بإيجابية مع إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب لصناعة السلام.

وشددت الرئاسة على أن تكرار رئيس الوزراء الإسرائيلي للغة الإملاءات حول استمرار السيطرة الإسرائيلية على الحدود الشرقية من أراضي دولة فلسطين المحتلة، وكذلك المطالبة بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية، يعتبر استمرار لمحاولة فرض الوقائع على الأرض وتدمير خيار الدولتين واستبداله بمبدأ الدولة بنظامين (الابهارتايد).

وطالبت الرئاسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بالاستجابة لطلب الرئيس الأميركي دونلد ترامب والمجتمع الدولي بوقف النشاطات الاستيطانية كافة وبما يشمل القدس الشرقية المحتلة، مؤكدة في ذات الوقت استعدادها لاستئناف عملية سلام ذات مصداقية بعيداً عن الإملاءات وفرض الحقائق على الأرض، وحل قضايا الوضع النهائي كافة دون استثناءات، استنادا لقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية لعام 2002.

وأوضحت الرئاسة أن إصرار الحكومة الإسرائيلية على تدمير خيار الدولتين من خلال استمرار الاستيطان وفرض الوقائع على الأرض، سيؤدي إلى المزيد من التطرف وعدم الاستقرار، مشددة على وجوب هزيمة التطرف والإرهاب بكافة أشكاله، وذلك حتى تتمكن شعوب المنطقة من العيش بأمن وسلام واستقرار.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
اسمك*
عنوان التعليق*
النص*
التعليقات
عدد التعليقات: 0
تقارير وتحقيقات
رام الله - دولة فلسطين- جعلت التحولات الاخيرة والمواقف التي اتخذت ضد حركة حماس في كل مايتعلق بقطع مخصصات وتقليص الكهرباء وحجب مواقع الانترنت بالاضافة الى التطورات الاقليمية المتعلقة بازمة قطر جعلت الخيارات امام الحركة محدودة وفتحت باب المناكفة السياسية مع حركة فتح والسلطة من جديد، كما فتحت صفحة جديدة من العلاقة بين حماس ومصر من جهة ودحلان من جهة اخرى.
تصويت
هل تتوقع رضوخ حكومة الاحتلال بتلبية مطالب الأسرى المضربين ؟
نعم
لا
لا أعرف
انتهت فترة التصويت
القائمة البريدية